منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
تهنئ منتديات إسلامنا نور الهدى الأمة الأسلامية والعربية والعالم أجمع بالمولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلوات وأزكى التسليمات فكل عام والجميع بخير سائلين الله تعالى أن يعيده بالخير والأمن والبركات - مع خالص التهاني من محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام

شكر وتقدير .... تتقدم أسرة منتديات إسلامنا نور الهدى بخالص الشكر والتقدير والعرفان إلى السيد الأستاذ الدكتور عميد كلية الطب جامعة أسيوط - وإلى السيدة الأستاذة الدكتورة سلوى رشدي وإلى السادة النائيبات السيدة الطبيبةإيمان عباس والسيدةالطبيبةآيات والسيدةالطبيبةمريم بمستشفى الأرومان الجامعى للقلب بأسيوط ونخص أيضا بالشكر والتقديرطاقم التمريض والحكيمات والعمال وذلك على كل ما بذلوه من جهود فائقة لا يجزى عليها إلا الله تعالى سائلين المولى تعالى أن يجعلها في ميزان حسناتهم آمين في عمل القسطرة وتركيب الدعامات للأستاذ/حسن رفاعي أحمد - عن أسرة المنتدى الهواري المراقب العام
شكر وتقدير .... يتقدم الهواري مراقب عام منتديات إسلامنا نور الهدى بخالص الشكر والتقدير والعرفان إلى كل من هاتفوه تليفونيا أو زاروه بالمستشفى أو بالمنزل للأطمئنان على صحته داعيا المولى تعالى أن يجزيهم خيرا
شكر وتقدير .... تتقدم أسرة منتديات إسلامنا نور الهدى بخالص الشكر والتقدير والعرفان إلى السيد الأستاذ الدكتور عميد كلية الطب جامعة أسيوط - وإلى السيد الأستاذ الدكتور محمود عشري رئيس قسم القلب ووحدة طب الحالات الحرجة - وحدة عناية عالية الكفأة والسيد الدكتور علاء عمر أحمد عبدالبديع المدرس المساعد وإلى نائيبات الوحدة السيدة الطبيبة رشا محمد محمود والسيدة الطبيبة نهي جمال والسيدةالطبيبةآيات ولا يفوتنا أن نخص أيضا بالشكر والتقديرطاقم التمريض والحكيمات والعمال وذلك على كل ما بذلوه من جهود فائقة لا يجزى عليها إلا الله تعالى سائلين المولى تعالى أن يجعلها في ميزان حسناتهم آمين عن أسرة المنتدى الهواري المراقب العام

دار الإفتاء تخصص خطاً ساخناً لفتاوى الحج وأحكامه 090077107 يوميا حتى الساعة التاسعة مساءً لاستقبال الأسئلة دون تسجيل السؤال وانتظار الإجابة على استفسارات وأسئلة حجاج بيت الله الحرام هذا العام- التفاصيل بقسم الفتاوى بالمنتدى- مع تحيات محمد العدوي المدير العام والهواري المراقب العام

تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب فى قسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 عدم الخوف والحياء من الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبة العدوي
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar


مُساهمةموضوع: عدم الخوف والحياء من الله   الإثنين أغسطس 29, 2016 10:16 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



عدم الخوف والحياء من الله
الخوف والحياء من الله تعالى وحسن مراقبته سياجات كلها تقي المسلم وتحميه من الوقوع في الحرام , ولقد عرف النبي صلى الله عليه وسلم الحياء الحقيقي تعريفا جامعاً مانعاً فقال , عنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:اسْتَحْيُوا مِنَ اللهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ ِللهِ ، قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ ، وَلكِنَّ الاِسْتِحْيَاءَ مِنَ اللهِ حَقَّ الْحَيَاءِ : أَنْ تَحْفَظَ الرَّاْسَ وَمَا وَعَى ، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى ، وَلْتَذْكُرِ الْمَوْتَ وَالْبِلَى ، وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا ، فَمَنْ فَعَلَ ذلِكَ ، فَقَدِ اسْتَحْيَا مِنَ اللهِ حَقَّ الْحَيَاءِ. أخرجه أحمد 1/387(3671) ( الترمذي 4/567 ) . قال الألباني : حديث حسن ، الروض النضير ( 601 ) ، المشكاة ( 1608 ) .
فإذا نزع الحياء من المرء فانه لا يبالي أكان مكسبه من حلال أم من حرام ؟ .
روى أبو مسعود البدري مرفوعا " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت " . صحيح ابن ماجة ( 4183 ) // ، الصحيحة ( 684 ) ، صحيح الجامع ( 2230 ).
يقول الشاعر :


إذا لم تخش عاقبة الليالي *** ولم تستح فاصنع ما تشاء
فلا والله ما في العيش خير *** ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
يعيش المرء ما استحيا بخير *** ويبقى العود ما بقي اللحاء


وقال آخر :


ورب قبيحة ما حال بيني *** وبين ركوبها إلا الحياء
فكان هو الدواء لها ولكن *** إذا ذهب الحياء فلا دواء


تقول عائشة -رضي الله عنها-: إنكم لتغفلون عن أفضل العبادة: الورع.
ويقول الفاروق عمر: كنا ندع تسعة أعشار الحلال مخافة أن نقع في الحرام.
ولقد بلغ الأمر عند السلف أنهم إذا جلس الواعظ للناس قال العلماء: تفقّدوا منه ثلاثاً: فإن كان معتقداً لبدعة فلا تجالسوه فإنه عن لسان الشيطان ينطق، وإن كان سيء الطُعمة فعن الهوى ينطق، فإن لم يكن مكين العقل فإنه يفسد بكلامه أكثر مما يصلح فلا تجالسوه.
ولقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمرة حين يشربها وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن)) رواه البخاري ومسلم.
قَالَ أَبُو حَسَّانٍ عِيْسَى بنُ عَبْدِ اللهِ البَصْرِيُّ: سَمِعْتُ الحَسَنَ بنَ عَرَفَةَ يَقُوْلُ:قَالَ لِي ابْنُ المُبَارَكِ: اسْتَعَرتُ قَلَماً بِأَرْضِ الشَّامِ، فَذَهَبتُ عَلَى أَنْ أَرُدَّهُ، فَلَمَّا قَدِمْتُ مَرْوَ، نَظَرْتُ، فَإِذَا هُوَ مَعِي، فَرَجَعتُ إِلَى الشَّامِ حَتَّى رَدَدْتُهُ عَلَى صَاحِبِهِ.( الزهد لابن المبارك 19 , الذهبي : سير أعلام النبلاء 15/411 ,صفة الصفوة لابن الجوزي 2/239 ).
وروي عن امرأة صالحة أنه قد أتاها نعي زوجها ( خبر وفاته ) وهي تعجن العجين فرفعت يدها , وقالت : هذا طعام قد صار لنا فيه شريك ( تعني الورثة ).

_________________


التــوقيـــــــــــع


" الذي يتعلم بالبحث مهارته سبعة أضعاف من يتعلم بالأوامر"


الشاعر آرثر غترمان


عدل سابقا من قبل هبة العدوي في الإثنين أغسطس 29, 2016 10:20 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة العدوي
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: عدم الخوف والحياء من الله   الإثنين أغسطس 29, 2016 10:16 am

الحرص على المكسب السريع
بعض الناس يستعجلون في قضية الرزق فهم يريدون الحصول على المال من أي جهة وبأي طريق حتى لو كان من حرام , فالمكسب السريع عندهم هو الغاية المرجوة والهدف المنشود , وقد يتأخر الرزق عن بعض الناس لحكمة يعلمها مقدر الأرزاق ومقسمها ؛ فيحمله استبطاء الرزق على أن يطلبه بمعصية الله و ولقد حزر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال فيما رواه عنه ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ليس من عمل يقرب من الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب من النار إلا وقد نهيتكم عنه فلا يستبطئن أحد منكم رزقه فإن جبريل ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا في الطلب فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله فإن الله لا ينال فضله بمعصيته " . (رواه الحاكم , الصحيحة ( 2607 ) ، المشكاة ( 5300 ) .


وجاء في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله - عليه الصلاة والسلام - إن أكثر ما أخاف عليكم ما يخرج الله لكم من بركات الأرض قيل وما بركات الأرض قال زهرة الدنيا . (البخاري في صحيحه ج 5/ ص 2362 حديث رقم: 6063).


فليعلم العاقل أن الدنيا زائلة وأن موقوف ومسئول بين يدي الله تعالى عن كل ما اكتسبه وكل ما أنفقه . عن معاذ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : « لن يزول قدم العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن جسده فيما أبلاه ، وعن عمره فيما أفناه ، وعن ماله من أين أكتسبه وفيم أنفقه ، وعن علمه كيف عمل به » .
( أخرجه الترمذي 7 / 101 وقال: "هذا حديث حسن صحيح ) .


فلا يبع العاقل دينه من أجل نعيم زائل يزول مع أول صبغة في النار أعاذنا الله منها . عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا ، مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ : يَا ابْنَ آدَمَ ، هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لاَ ، وَاللهِ ، يَا رَبِّ ، وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ فِي الدُّنْيَا ، مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، فَيُصْبَغُ فِي الْجَنَّةِ صَبْغَةً ، فَيُقَالُ لَهُ : يَا ابْنَ آدَمَ ، هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لاَ ، وَاللهِ ، يَا رَبِّ ، مَا مَرَّ بِي بُؤُسٌ قَطُّ ، وَلاَ رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ. (رواه مسلم 8/135(7190) وأحمد 3/203(13143).

_________________


التــوقيـــــــــــع


" الذي يتعلم بالبحث مهارته سبعة أضعاف من يتعلم بالأوامر"


الشاعر آرثر غترمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة العدوي
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: عدم الخوف والحياء من الله   الإثنين أغسطس 29, 2016 10:18 am

الطمع وعدم القناعة
على المسلم أن يعلم علم اليقين أن الأرزاق مقسمة كالآجال , روي عنه عليه الصلاة والسلام- أنه قال: " إن الله قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم، وإن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب، ولا يعطي الدين إلا من يحب، فمن أعطاه الله الدين فقد أحبه. والذي نفسي بيده لا يُسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه، ولا يؤمن حتى يأمَن جاره بوائقه " قالوا: وما بوائقه يا نبي الله؟ قال: " غشمه وظلمه، ولا يكسب عبد مالاً من حرام فينفق منه فيبارك له فيه، ولا يتصدّق به فيقبل منه، ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار، إن الله لا يمحو السيئ بالسيئ، ولكن يمحو السيئ بالحسن، إن الخبيث لا يمحو الخبيث " أخرجه الإمام أحمد في المسند وإسناده ضعيف.
ففي الحرص لا يخلو المرء من تعب وفي الطمع لا يخلو من ذل, وقديما قيل " أذل الحرص أعناق الرجال" . وقال ابن أدهم " قلة الحرص والطمع تورث الصدق والورع وكثرة الحرص والطمع تورث كثرة الغم والجزع " والطمع يُعمي الإنسان عن حقائق الأمور ويُخفي عنه معالمها. وأنشد أحدهم :


جمع الحرام على الحلال ليكثره * * * دخل الحرام على الحلال فبعثره


وقال الشعبي حكى أن رجلا صاد قنبرة فقالت ما تريد أن تصنع بي قال أذبحك وآكلك قالت والله ما أشفى من قرم ولا أشبع من جوع ولكن أعلمك ثلاث خصال هي خير لك من أكلي أما واحدة فأعلمك وأنا في يدك وأما الثانية فإذا صرت على الشجرة وأما الثالثة فإذا صرت على الجبل قالت هات الأولى قالت لا تلهفن على ما فاتك فخلاها فلما صارت على الشجرة قال هات الثانية لا تصدقن بما لا يكون أنه يكون ثم طارت فصارت على الجبل فقالت يا شقي لو ذبحتني لأخرجت من حوصلتي درتين زنة كل درة عشرون مثقالا قال فعض على شفته وتلهف وقال هات الثالثة قالت أنت قد نسيت اثنتين فكيف أخبرك بالثالثة ألم أقل لك لا تلهفن على ما فاتك ولا تصدقن بما لا يكون أن يكون أنا لحمي ودمي وريشي لا يكون عشرين مثقالا فكيف يكون في حوصلتي درتان كل واحدة عشرون مثقالا ثم طارت فذهبت وهذا مثال لفرط طمع الآدمي فإنه يعميه عن درك الحق حتى يقدر ما لا يكون أنه يكون وقال ابن السماك إن الرجاء حبل في قلبك وقيد في رجلك فأخرج الرجاء من قلبك يخرج القيد من رجلك ( إحياء علوم الدين للغزالي 3/240 ).


عنِ ابْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ الأَنْصَارِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: مَا ذِئْبَانِ جَائِعَانِ ، أُرْسِلاَ فِي غَنَمٍ ، بِأَفْسَدَ لَهَا مِنْ حِرْصِ الْمَرْءِ عَلَى الْمَالِ ، وَالشَّرَفِ لِدِينِهِ" أخرجه أحمد 3/456(15876), و"التِّرمِذي"2376 .


‍وذو القناعةِ راضٍٍ من مَعيشَتِه * * * وصاحب الحِرْصِ إنْ أثرى فغضبان


وقال ابن عبد القدوس


لا تَحرِصَنَّ فَالحِرص لَيسَ بِزائِد ‍* * * في الرِزقِ بَل يَشقى الحَريص وَيَتعَب
وَيَظل مَلهوفاً يَروح تحيلا ‍* * * وَالرِزقُ لَيسَ بِحيلَة يُستَجلَب
كَم عاجِز في الناسِ يَأتي رِزقُه * * * رَغداً وَيحرم كيس وَيَخيب


وليعلم العاقل أن الحرام لا يدوم وأن ما جمع من حرام سوف يذهب مع الرياح , فعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :إِنَّ رَجُلاً حَمَلَ مَعَهُ خَمْرًا في سَفِينَةٍ يَبِيعُهُ وَمَعَهُ قِرْدٌ قَالَ فَكَانَ الرَّجُلُ إِذَا بَاعَ الْخَمْرَ شَابَهُ بِالْمَاءِ ثُمَّ بَاعَهُ قَالَ فَأَخَذَ الْقِرْدُ الْكِيسَ فَصَعِدَ بِهِ فَوْقَ الدَّقَلِ قَالَ فَجَعَلَ يَطْرَحُ دِينَارًا فِى الْبَحْرِ وَدِينَارًا فِى السَّفِينَةِ حَتَّى قَسَمَهُ. أخرجه أحمد 2/306(8041) .
ومقابل هذه القصة قصة أخرى رواها لنا النبي صلى الله عليه وسلم عن القناعة وعدم الطمع , عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((اشترى رجل من رجل عقاراً له، فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب، فقال له الذي اشترى العقار: خذ ذهبك مني، إنما اشتريت منك الأرض ولم ابتع منك الذهب، وقال الذي له الأرض: إنما بعتك الأرض وما فيها، فتحاكما إلى رجل، فقال الذي تحاكما إليه: ألكما ولد؟ قال أحدهما: لي غلام، وقال الآخر: لي جارية. قال: أنكحوا الغلام الجارية، وأنفقوا على أنفسهما منه وتصدقا)).
قال الشاعر :


أيا من عاش في الدنيا طويلا * * * وأفنى العمر في قيل وقال
وأتعب نفسه فيما سيفنى * * * وجمّع من حرام أو حلال
هب الدنيا تقاد إليك عفوا * * * أليس مصير ذلك للزوال

_________________


التــوقيـــــــــــع


" الذي يتعلم بالبحث مهارته سبعة أضعاف من يتعلم بالأوامر"


الشاعر آرثر غترمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عدم الخوف والحياء من الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: المنتديات العامة والثقافية :: المنتدى العام-
انتقل الى: