منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
منتديات إسلامنا نور الهدى تهنئكم بعيد الفطر المبارك كل عام وأنتم بخير



نتيجة بحث الصور عن صور الاحتفال بعيد الفطر
نتيجة بحث الصور عن صور الاحتفال بعيد الفطر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
منتديات إسلامنا نور الهدى تهنئكم بعيد الفطر المبارك كل عام وأنتم بخير
نتيجة بحث الصور عن مظاهر عيد الفطر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
منتديات إسلامنا نور الهدى تهنئكم بعيد الفطر المبارك كل عام وأنتم بخير
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
نتيجة بحث الصور عن عيد الفطر 2018 في مصر
منتديات إسلامنا نور الهدى تهنئكم بعيد الفطر المبارك كل عام وأنتم بخير
نتيجة بحث الصور عن صور عيد الفطر في مصر

تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب فى قسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة



شاطر | 
 

 عاشوراء من الأيام العظيمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سرحان
عضوفعال
عضوفعال



مُساهمةموضوع: عاشوراء من الأيام العظيمة   الأحد أكتوبر 09, 2016 10:29 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من الأيام العظيمة الفاضلة يوم عاشوراء اليوم العاشر من شهر الله المحرم إنه يوم عظيم جاء في فضله أحاديث عن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام وحثّ صلى الله عليه وسلم على صيامه ورغب في ذلك وصامه عليه الصلاة والسلام وصامه صحابته الأخيار جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله عباد الله إن يوم عاشوراء يوم عظيم حدث للناس فيه نعمة عظيمة ومنة جليلة ألا وهي أن الله تبارك وتعالى في هذا اليوم العظيم أنجى موسى ومن معه وأغرق فرعون ومن معه

لما قدم النبي عليه الصلاة والسلام المدينة رأى اليهود يصومون يوم عاشوراء فقال ما هذا؟

قالوا هذا يوم صالح وفي رواية قالوا هذا يوم عظيم نجا الله فيه موسى ومن معه وأغرق فيه فرعون ومن معه فصامه موسى شكرا لله عز وجل فنحن نصومه لذلك فقال صلوات وسلامه عليه نحن أحقّ وأولى بموسى منكم فصامه عليه الصلاة والسلام وأمر الصحابة الكرام بصيامه




ثم إن صيام يوم عاشوراء كان في بداية الإسلام فرضا لازما وواجبا محتما ثم إنه لما نزلت فريضة الصيام صيام شهر رمضان أصبح صيامه أمرا مستحبا فقال عليه الصلاة والسلام "يوم عاشوراء يوم من أيام الله فمن شاء منكم صام ومن شاء أفطر" أو كما قال عليه الصلاة والسلام فصيام هذا اليوم يوم عاشوراء مستحب للمسلمين ـ عبادَ الله ـ شكرا لله جل وعلا على تلك النعمة العظيمة والمنة الجسيمة وطلبا لعظيم موعوده سبحانه الذي أعده للصائمين لهذا اليوم حيث قال عليه الصلاة والسلام أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ثم إن الصيام عباد الله طاعة عظيمة وعبادة جليلة ثوابها عند الله عظيم وقد ثبت في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "من صام يوما في سبيل الله باعد به وجهه عن النار سبعين خريفا" عباد الله والسنة في صيام عاشوراء أن يصوم المسلم يوما قبله لأنه ثبت في الحديث الصّحيح أن الصحابة رضي الله عنهم قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم إن اليهود يصومون هذا اليوم ويتخذونه عيدا ويعظمونه فقال عليه الصلاة والسلام لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع أي (مضافا ومضموما إلى العاشر ) .




فالسنة عباد الله أن يصوم المسلم يوم عاشوراء طلبا لهذا الأجر العظيم وأن يصوم معه اليوم التاسع مخالفة لليهود واقتداء بنبينا الكريم عليه الصلاة والسلام.




عباد الله حدث في هذا اليوم كما تقدم حدث عظيم جليل فيه عبرة بالغة وحجة ظاهرة وآية باهرة تدل على كمال قدرة الله وعظيم انتقامه وشدة بطشه جل وعلا في هذا اليوم أغرقَ الله جل وعلا فرعون وقومه وقد ذكر عز وجل قصة فرعون مفصّلة في مواضع عديدة من القرآن وأخبر جل وعلا أن فرعون علا في الأرض واشتد بطشه وزاد إسرافه وإفساده وتعاليه على عباد الله ثم إن الله عز وجل أذن وأمر موسى ومن معه أن يسري بقومه إلى حيث جهة البحر الأحمر فانطلق موسى بقومه من بني إسرائيل إلى جهة البحر الأحمر ليلا ثم إن الله عز وجل أخرج موسى ومن معه لحكمة يريدها وأمرٍ عظيم يريده جل وعلا فلما خرج موسى وعلم فرعونُ بخروجه أرسل في المدائن حاشرين يجمعون له جنوده ويجيشون له جيوشه وتأمّل هذا السياق الكريم حيث يبين لنا جل وعلا هذا الحدث العظيم يقول جل وعلا: ﴿وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي إنكم متبعون فأرسل فرعون في المدائن حاشرين إن هؤلاء لشرذمة قليلون وإنهم لنا لغائظون وإنا لجميع حاذرون فأخرجناهم من جنات وعيون وكنوز ومقام كريم كذلك وأورثناها بني إسرائيل فأتبعوهم مشرقين فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون قال كلا إن معيَ ربي سيهدين فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكام كل فرق كالطود العظيم وأزلفنا ثَمَّ الآخرين وأنجينا موسى ومن معه أجمعين ثم أغرقنا الآخرين إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم﴾ الشعراء: ٥٢ – ٦٨




وقال جنوده قد بلغنا فإن وقفنا أهلكنا فقال موسى بإيمان ثابت وقلبا مطمئن وثقة بالله العظيم كلا أي أنهم لن يدركوننا ﴿قال كلا إن معيَ ربي سيهدين﴾الشعراء: ٦٢




فأذن الله عز وجل وأوحى إلى كليمه موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر فضرب بعصاه البحر فانفلق البحر قطعا عديدة اثنا عشر قطعة كل قطعة منها أصبحت كالطود العظيم أي كالجبل الكبير تأمل رعاك الله تأمل قدرة الله جل وعلا الماء السيَّال وقف وقوف الجبال إنها حجة بالغة وآية ظاهرة على كمال قدرة الله جل وعلا الماء السيال وقف وقوفا الجبال ثم إن الأرض التي كان عليها الماء وهي أرض وحل وزلق أذن الله عز وجل لها فيبست ﴿لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَى ﴾ طه: ٧٧

تفتحت الطرق وجاء الفرج حيث حصلت شدة الكرب ومضى موسى ومن معه بأمان مسرعين مع هذه الفجاج التي يسرها الله لهم من خلال البحر ومن بين المياه فمضوا والمياه إلى جنبتيهم قائمة على أرض يابسة فما أعظمها من آية ولما وصل فرعون وجنوده إلى البحر وخرج موسى ومن معه إلى الطرف الآخر أراد موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر لأن لا يدخل فرعون فيصل إليه فقال الله عز وجل: ﴿واترك البحر رَهْوًا إنهم جند مغرقون﴾ الدخان: ٢٤

لما وصل فرعون البحر ازداد في كبريائه وعتوه وتعاليه والتفت إلى قومه وقال لهم بكبرياء وتعاظم إنني أنا الذي أمسكت الماء لأدرك هذه الشرذمة القليلة والفئة الخارجة فأضل قومه فاتبعوه فدخل البحر وتبعه قومه معه وقد ذكر في كتب التاريخ أن عدد الخيل التي كانت معهم تصل إلى مائة ألف فدخلوا أجمعين داخل البحر فلما تكاملوا دخولا من أولهم إلى آخرهم ارتطم عليهم الماء فغرقوا أجمعين من أولهم إلى آخرهم بما فيهم عدو الله فرعون وكان هذا المنظر على مرأى من قوم موسى ليكون ذلك أقر لأعينهم وأشفى لصدورهم ثم إن فرعون لما عاين الموت قال: ﴿وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ يونس: ٩٠

فقال الله جل وعلا: ﴿آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ﴾ يونس: ٩١ – ٩٢

آمن حيث لا ينفع الإيمان يقول الله تعالى: ﴿وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآَنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ النساء: ١٨

ويقول صلى الله عليه وسلم "يقبل الله توبة أحدكم ما لم يغرغر". آمن حيث لا ينفع الإيمان ثم إن الله عز وجل نجى بدنه فأخرجه لبني إسرائيل ليروا هذه الآية العظيمة الدالة على كمال الله وعظيم قدرته سبحانه إن موسى عليه السلام صام هذا اليوم يوم عاشوراء شكرا لله على هذه النعمة العظيمة ونحن أمّةَ الإسلام نصوم هذا اليوم شكرا لله عز وجل على نعمته العظيمة ونسأله جل وعلا المزيد من فضله نسأله جل وعلا المزيد من فضله ونسأله سبحانه نصره وعونه وتوفيقه فالأمور بيدي الله ومقاليد السماوات والأرض بيده يقلبها كيف يشاء ويقضي فيها بما يريد لا رادّ لحكمه ولا معقب لقضائه أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم




ومما سبق علمنا ما يشرع للمسلمين فعله في يوم عاشوراء وأن السنة في هذا اليوم صيامه شكرا لله وتحريا لعظيم موعوده للصائمين وأعظم الناس أجرا في الصيام أكثرهم فيه ذكرا لله عز وجل هذه هي السنة في يوم عاشوراء.




وقد شاء الله جل وعلا أن يقع في هذا اليوم حدث عظيم وذلك في سنة واحد وستين للهجرة حيث إنه في هذا اليوم قتل الحسين بن علي رضي الله عنه قتل رضي الله عنه ظلما وجَوْرا وعدوانا وإن قتله يعده أهل الإيمان مصيبة عظيمة ورزية كبيرة ولكن المسلم مأمور بالمصاب أيَّ مصاب كان أن يصبر ويحتسب وأن يسترجع وأن يفوّض أمره إلى الله قال الله عز وجل: ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴾ البقرة: ١٥٥ - ١٥٦
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاشوراء من الأيام العظيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: المنتديات العامة والثقافية :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: