منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
مناشدة:منتديات إسلامنا نور الهدى تناشد المسئولين بالمحليات والكهرباء وعلى رأسهم السادة المحافظون باصدار تعليماتهم المشددة بإزالة الأشجار المرتفعة والتي تمر وسط افرعها اسلاك اعمدة الكهرباء وقد يتسبب عنها سقوط للاسلاك أو سقوط الاشجار على الاهالى خاصة في القرى والنجوع والعزب ويتم تدارك الأمر الأن في فصل الشتاء مع توقعات سوء الأحوال الجوية
تحية وتقديرمن منتديات اسلامنا نور الهدى لعم ظاظا ويمكن مساعدته ولو بجنيه عن النفر التفاصيل بقسم المنتدي العام
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى تحذر جميع المواطنين خاصة في الأرياف والقرى والنجوع بتوخي الحذر التام في حالة هطول الأمطار او السيول بعدم الاقتراب من الأعمدة الكهربائية بالشوارع والحواري خوفا من أن يكون بها ماس كهربائي وفي حالة الشك يرجى الابتعاد فورا والاتصال بغرف العمليات المخصصة لهذا الغرض بالأماكن المتوقع بها الماس ومنتديات إسلامنا نور الهدى تتمنى السلامة للجميع
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 الزوجة الإيجابية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبة العدوي
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar


مُساهمةموضوع: الزوجة الإيجابية   الخميس أكتوبر 05, 2017 3:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحابته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أم حكيم المخزومية الزوجة الإيجابية

كانت السيدة أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة، القرشية المخزومية رضي الله عنها من النساء المسلمات اللواتي يمكن النظر في سيرهن، والأخذ عنهن والاقتداء بهن لما اتسمت به من الحكمة والفطنة في المواقف التي تحتاج إلى مبادرة كما فعلت مع زوجها عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه

مثلت أم حكيم صورة الزوجة المسلمة التي تكون ردف زوجها تسدده وتشير عليه بما ينفعه، ويحفظ عليه دينه وحياته، وقد تزوجت من ثلاثة من كرام الصحابة الذين نالوا شرف الشهادة، رضي الله عنهم وأرضاهم

تزوجت أم حيكم في صباها من عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه، وشهدت معه غزوة أحد ضمن المقاتلين في فريق المشركين، وفي السنة الثامنة من الهجرة حين فُتحت مكة دخلت في الإسلام مع من دخل؛ أما عكرمة فقد فر هاربا إلى اليمن

ولم تترك الزوجة الوفية أم حكيم زوجها، فسافرت خلفه لتنقذه من الظلمات إلى النور، بعدما تذوقت حلاوة الإيمان وشعرت بها تملأ جوانحها

وقبل أن تسافر ذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تستأذنه وتطلب الأمان لعكرمة إذا عاد مسلما، فأذن لها الرسول صلى الله عليه وسلم، فتضاعفت سعادتها وهي تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يصفح عنه ويأمنه

انطلقت أم حكيم من فورها تحاول أن تدرك زوجها قبل أن يركب البحر، وما فيه من أخطار كان يخافها العرب، وتبشره بعفو الرسول صلى الله عليه وسلم عنه، ولم يخذلها الله تعالى فأدركته عند ساحل من سواحل تهامه وقد كاد يركب البحر

فنادته قائلة: يا ابن عم جئتك من أوصل الناس وأبر الناس وخير الناس فلا تهلك نفسك وقد استأمنت لك منه فأمنك

فقال لها عكرمة: أوقد فعلت ذلك؟ قالت : نعم. تهلل عكرمة بالبشارة وأسرع بالعودة مع زوجته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ليعلن إسلامه بين يديه صلى الله عليه وسلم، وأحسن الرسول صلى الله عليه وسلم استقباله، بل لما دنا من مكة، قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم- لأصحابه:"يأتيكم عكرمة بن أبي جهل، مؤمنا، مهاجرا، فلا تسبوا أباه، فإن سب الميت يؤذي الحي، ولا يبلغ الميت"رواه الحاكم النيسابوري في المستدرك، وراجع أيضا الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر

ويستشهد عكرمة رضي الله عنه في معركة اليرموك ليترك أم حكيم وحيدة، ولم يمض وقت طويل حتى تقدم لخطبتها الصحابي خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه، وفي ذلك يقول الواقدي: "كانت أم حكيم بنت الحارث تحت عكرمة بن أبي جهل فقُتل عنها بأجنادين، فاعتدت أربعة أشهر وعشراً وكان يزيد بن أبي سفيان رضي الله عنه يخطبها، وكان خالد بن سعيد يُرسل إليها يعرض لها في خطبتها فخُطبت إلى خالد بن سعيد فتزوجها على أربعمائة دينار"

فلما نزل المسلمون مرج الصُّفر – وكان خالد قد شهد أجنادين ومرج الصُّفر – أراد أن يعرس بأم حكيم فجعلت تقول: لو أخرّت الدخول حتى يفضَّ الله هذه الجموع، فقال خالد: إن نفسي تحدثني أني أصاب(أقتل) في جموعهم، قال: فدونك فأعرس بها عند القنطرة التى بالصفر، فعرفت بها بعد ذلك، وسُميت قنطرة أم حكيم، ثم أصبح فأولهم عليها، فدعا أصحابه على طعام فما فرغوا من الطعام حتى صفّت الروم صفوفها، وبرز رجل منهم يدعو إلى المبارزة فبرز خالد بن سعيد فقاتل فقُتل

وشدت أم حكيم عليها ثيابها وتَبدَّت، وإن عليها أثر الخلوق " نوع من الطيب "واقتتلوا أشد القتال على النهر، و صبر الفريقان جميعاً، وأخذت السيوف بعضها بعضاً وقتلت أم حكيم يومئذ بعمود الفسطاط (أي الخيمة) الذي بات فيه خالد مُعرِّساً بها، قتلت سبعة من الروم - راجع الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر

وهنا تبدو شجاعة أم حكيم رضي الله عنها النادرة في موقف من أشد المواقف على المرأة حين تفقد زوجها

وبعد استشهاد زوجها خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه تزوجت من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي استشهد في فجر يوم الأربعاء 26 ذي الحجة سنة 23 هـ على يد غلام مجوسي اسمه فيروز وهو عبد للمغيرة بن شعبة ويكنى أبا لؤلؤة، في صلاة الفجر انتظر أبو لؤلؤة عمر رضي الله عنه حتى سجد، ثم طعنه ثلاث طعنات بخنجر مسموم كان معه

_________________


التــوقيـــــــــــع


" الذي يتعلم بالبحث مهارته سبعة أضعاف من يتعلم بالأوامر"


الشاعر آرثر غترمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزوجة الإيجابية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: السير والتراجم وأعلام الإسلام :: رجال ونساء حول المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: