منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
تتقدم إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى إلى الأمة الإسلامية بخالص التهاني القلبية بالعشر الأوائل من ذي الحجة ووقفة عرفات وعيد الأضحى المبارك أعاد الله هذه الأيام المباركة عليكم بالخير واليمن والبركات وكل عام وأنتم بخير
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى"الفاشيولا"في الحيوان والإنسان وطرق الوقاية -التفاصيل بمنتدى الصحة قسم الباطنة والجهاز الهضمي والكبد مع تمنياتنا للجميع بدوام الصحة والعافية
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 مفاسد وأضرارالمغالاة في المهور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمياء العدوية
عضوفعال
عضوفعال



مُساهمةموضوع: مفاسد وأضرارالمغالاة في المهور   الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 5:14 pm

مفاسد وأضرار المغالاة في المهور

يقول الله تعالى{ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ }البقرة: من الآية185

قد أعرض كثير من الشباب عن الزواج بسبب ما يفعله كثير من أولياء أمور الفتيات الآن من المبالغة في طلب المهر وتكاليف الزوج بأكثر مما يستطيع الشباب، والإسراف في حفلات الزواج، وتنافس الناس في البذخ وإنفاق الأموال الطائلة في ذلك، مما يجعل الشباب يتحمل الديون الكثيرة من أجل الزواج ؟.

فرأت أسرة وفريق عمل منتديات إسلامنا نور الهدى إصدار هذه الكلمة، نصحا لله تعالى ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، فأقول والله تعالى المستعان..

من المعلوم أن النكاح من سنن المرسلين وقد جاء الشرع بتخفيف المهر وتيسيره ، لما في ذلك من مصلحة الزوج والزوجة كما قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (خير النكاح أيسره) . رواه ابن حبان , وصححه الألباني في صحيح الجامع (3300) .

وقد تكلم العلماء في هذه المسألة كثيرا وبينوا الأضرار المترتبة على المغالاة في المهور حتى وصلوا إلى حد الإسراف والتباهي في ذلك وقد تضجر علماء الناس وعقلاؤهم من هذا لما سببه من المفاسد الكثيرة التي منها بقاء كثير من الفتيات بلا زواج بسبب عجز كثير من الشباب عن تكاليف الزواج، ونجم عن ذلك مفاسد كثيرة متعددة . . . فقد روى مسلم في صحيحه (1424) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ:إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً مِنْ الأَنْصَارِ, فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:هَلْ نَظَرْتَ إِلَيْهَا فَإِنَّ فِي عُيُونِ الأَنْصَارِ شَيْئًا ؟ قَالَ : قَدْ نَظَرْتُ إِلَيْهَا,قَالَ : عَلَى كَمْ تَزَوَّجْتَهَا ؟ قَالَ:عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ . فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ!! كَأَنَّمَا تَنْحِتُونَ الْفِضَّةَ مِنْ عُرْضِ هَذَا الْجَبَلِّ!! مَا عِنْدَنَا مَا نُعْطِيكَ ، وَلَكِنْ عَسَى أَنْ نَبْعَثَكَ فِي بَعْثٍ تُصِيبُ مِنْه:قَالَ: فَبَعَثَ بَعْثًا إِلَى بَنِي عَبْسٍ بَعَثَ ذَلِكَ الرَّجُلَ فِيهِمْ.

قال النووي في شرحه لهذا الحديث: معنى هذا الكلام كراهة إكثار المهر بالنسبة إلى حال الزوج اهـ.

الصحابة رضي الله عنهم أقل الناس كلفة، وهم بعيدون كل البعد عن التكلف، فكان الواحد منهم إن طلب الزواج من امرأة هو الذي يحدد مهرها, فمن السنة أن يحدد المهر الزوج وليس ولي أمر المرأة أو الفتاة، وعلى ولي الأمر أن يتأكد من دينه وخلقه، وإن كان ولي الأمر أراد أن يبيع ابنته فليطلب هو المهر، وأما إن كان يريد أن يشتري الرجال، فيقول: "أنا قبلتك لدينك ولخلقك وأنت الذي تحدد المهر".

ومن السنة أن يكون الاجتماع على الطعام بعد أن تزف العروس إلى عريسها وليس قبل، فبعد أن يحصل الاجتماع بين العروسين يدعي الزوج أو ولي أمره الناس على طعامه وفي هذا الطعام، ومعنى تقديم الطعام الحبور، وتمام السرور في قبول هذه الزوجة، وأنها على خلق وأنها على خير,هذا باختصار حال السلف الصالح في زواجهم، بعيداً عن الكلفة والتعقيد، لأنهم يعلمون أن الزواج هو سترة على الزوجة، كما أنه سترة على الزوج، وحقيقة إن لم نهتدي بهديهم ونقتدي بما يفعلون في زواجهم، فإن العنوسة كما نرى اليوم لا يكاد يخلو منها بيت، فالسعيد من يسر، فأكثر النساء بركة أقلهن مهراً، ففرق بين أن ينظر الزوج إلى زوجته ويتذكر سهولة والدها ويسره فيهنأ بهذه الزوجة ففرق بين هذا وبين من كلما نظر إليها تذكر ديونه وهمومه، فهذا لا بد أن ينعكس على الزوجة، فالصورة الأولى كريمة وتكون البركة في حياتها، أما الثانية مظهرية كذابة جوفاء، كما هو شعار كثير من الناس إلا من رحم الله التي هي مظاهر دون حقائق ودون أخلاق.

ولا يخفي على الكثير ما سببته المغالاة في المهور من المفاسد، فكم من حرة مصونة عضلها أولياؤها وظلموها فتركوها بدون زوج ولا ذرية, كم من امرأة ألجأها ذلك إلى الاستجابة لداعي الهوى والشيطان فَجَرَّت العار والخزي على نفسها وعلى أهلها وعشيرتها مما ارتكبته من المعاصي التي تسبب غضب الرحمن!!

وكم من شاب أعيته الأسباب فلم يقدر على هذه التكاليف التي ما أنزل الله بها من سلطان فاحتوته الشياطين وجلساء السوء حتى أضلوه وأوردوه موارد الندامة والخسران، فخسر أهله، وفسد اتجاهه ، وخسر دنياه وآخرته!!

أما القصة المروية عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه لما نهى أن يزاد في المهر عن أربعمائة درهم واعترضته امرأة فقالت: يا أمير المؤمنين نهيت الناس أن يزيدوا في مهر النساء على أربعمائة درهم ،أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطاراً} النساء الآية20, فقال : اللهم غفرا كل الناس أفقه من عمر ، ثم رجع فصعد المنبر فقال : أيها الناس إني نهيتكم أن تزيدوا النساء في صداقهن على أربعمائة ، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل.

فإن اعتراض المرأة عليه له طرق لا تخلو من مقال فلا تصلح للاحتجاج ولا لمعارضة تلك النصوص الثابتة المتقدم ذكرها ، لا سيما وأنه لم ينقل عن أحد من الصحابة مخالفة عمر أو الإنكار عليه غير ما جاء عن هذه المرأة .

وإن على المسلمين عامة وولاة أمور الفتيات خاصة أن يعملوا على التيسير تحقيقا لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير, وروى مسلم في صحيحه وأبو داود والنسائي عن أبي سلمة ابن عبد الرحمن قال سألت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها كم كان صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

قالت): كان صداقه لأزواجه اثنتي عشرة أوقية ونشا، قالت: أتدري ما النش؟ قلت: لا، قالت: نصف أوقية، فذلك خمسمائة درهم)، وقال سيدنا عمر رضي الله عنه: (ما علمت رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح شيئا من نسائه ولا أنكح شيئا من بناته على أكثر من اثنتي عشرة أوقية)، قال الترمذي حديث حسن صحيح، وقد ثبت في الصحيحين وغيرهما عن سهل بن سعد الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم زوج امرأة على رجل فقير ليس عنده شيء من المال بما معه من القرآن، وروى أحمد والبيهقي والحاكم: (أن من يمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها)، ومع هذه السنة الواضحة الصريحة من أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وفعله فقد وقع كثير من الناس فيما يخالفها كما خالفوا أمر الله ورسوله في إنفاق الأموال في غير وجهها، وإذا كانت الشريعة الإسلامية قد رغبت في الزواج وحثت عليه، فإن على المسلمين أن يبادروا إلى امتثال أمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم، بتيسير الزواج وعدم التكلف فيه وبذلك ينجز الله لهم ما وعدهم بالغنى، قال سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه: (أطيعوا الله فيما أمركم به من النكاح ينجز لكم ما وعدكم من الغنى)، وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال:(التمسوا الغنى في النكاح), لكن نرى اليوم - وللأسف!- أن بعض أولياء أمور المسلمات قد خالفوا هدي رسول رب البريات وأصبحوا عائقا في زواج البنات وذلك بسبب مغالاتهم! في المهور!  فزادوا من إعراض الشباب على الزواج! وكانوا سببا في انتشار العنوسة بين الفتيات!!.. ولم يقتص الأمر على ذلك بل تعدى الأمر عند بعض الأولياء وكذلك البنات بعدم الاكتفاء بما يطلبونه من أموال باهظة!في المهور!بل بلغ بهم الأمر إلى إضافة شروط مالية قد تكون لكثير من الشباب تعجيزية! كتوفير سيارة خاصة ! ووضع مبلغ معين في حساب المرأة!

واحذروا أشد الحذر أن يؤدي بكم ما تشترطونه من أموال لتزويج بناتكم إلى الوقوع في الإعضال! يقول الإمام ابن قدامة رحمه الله- :" ومعنى العَضل: منع المرأة من التزويج بكفئها إذا طلبت ذلك ورغب كل واحد منهما في صاحبه". المغني (7/ 24 )

هذا الداء العضال الذي نهى عنه الكبير المتعال،حيث قال سبحانه: (فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ) البقرة : 232

يقول الإمام البغوي – رحمه الله- :" أي: لا تمنعوهن عن النكاح، والعضل: المنع،وأصله الضيق والشدة، يقال: عضلت المرأة إذا نشب ولدها في بطنها فضاق عليه الخروج، والداء العُضال الذي لا يطاق، وفي الآية دليل على أن المرأة لا تلي عقد النكاح إذ لو كانت تملك ذلك لم يكن هناك عضل ولا لنهي الولي عن العضل معنى". تفسير البغوي ( 1/210)

فيا عباد الله اتقوا الله في أنفسكم وفيمن ولاكم الله عليهن من البنات والأخوات وغيرهن، وفي إخوانكم المسلمين، واسعوا جميعا إلى تحقيق البر في المجتمع، وتيسير سبل نموه، وتكاثره ودفع أسباب انتشار الفساد والجرائم ولا تجعلوا نعمة الله عليكم سلما إلى عصيانه وتذكروا دائما أنكم مسئولون ومحاسبون على تصرفاتكم.. ، فإذا كنت أيها الأخ الكريم ولياً، أو زوجاً أو أباً، إذا توهمت أن عِظَم المهر يحول دون طلق المرأة فأنت واهم، لأن الزوج بإمكانه أن يكاره زوجته مكارهةً لا تحتمل حتى تطلب الخلع، وأن تهب له كل شيء, لا يمكن أن تقوم سعادة زوجية على ضمانات مالية أبداً، لا يمكن أن يكون الزواج الناجح مبنيًّا على ضمانات مالية، السعادة الزوجية أساسها حسن الاختيار والثقة المتبادلة بين الزوجين، فهذا الذي تسمح له أن يتزوج ابنتك إن كنت واثقاً من أخلاقه، ومن دينه، ومن أمانته، إياك أن تحاسبه يسيرا، وإياك أن تعُدَّ المال ضمانة لنجاح الزواج، أما إذا لم يكن موضع ثقة، لو كتب لها خمسة ملايين فلا يكفي هذا ضماناً لسعادتها, المهر شُرع تحقيقاً لكرامة المرأة، ولم يشُرَّع عقبة يحول بينها وبين الزواج وإذا توهم الإنسان أن المهر يحول بين الزوج والطلاق، فالذي يعتقد هذا واهم..

تقرير مفزع عن العنوسة في مصر.. ونشطاء:"النيش والفرح"

انتشر في الأيام القليلة الماضية خبر إعلان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، وجود أكثر من 5.13 مليون شخص ممن تعدوا حاجز الثلاثون دون الزواج، منهم 5.2مليون شاب و11 مليون فتاة، راج الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بصورة واسعة، مما أدى إلى سخرية العديد ممن قام بتداوله من الشباب عبر التعليقات على الخبر بـ"الفيسبوك"، منها: " 2.5 مليون شاب و11 مليون فتاة عدوا سن الجواز في بلد أهم حاجة فيها المهر والشبكة والنيش". والفرح

وحذر بعض علماء الدين وخبراء الاجتماع، من تلك الإحصاءات، خاصة بعد تأكيد التقارير أن تلك النسبة في تزايد مستمر، بالإضافة إلى ارتفاع حالات الطلاق في مصر، مع وجود 240 حالة طلاق يوميًا، أي بمعدل حالة طلاق كل 6 دقائق، كما وصل عدد المطلقات إلى 2.5 مليون مطلقة.

من غير نيش الجوازة متمشيش‏!‏

بدلا من عش العصفورة الذي بدأت به الحكاية انتهي إلي عش الدبابير الذي يزن فيه الجميع من أجل الخراب...!

التعقيدات تبدأ منذ زيارة التعارف الأولي .. حتجيبوا أيه واحنا حنجيب أيه.. عليكوا أيه وعلينا أيه.. الجهاز ع العروسة, لا بالنص الأجهزة الكهربائية علي العريس, السجاد علي العروسة, أوضة النوم علي العريس, الصالون علي العروسة, النيش علي العروسة الشبكة مش أقل من40 ألف.. وشيئا فشيئا تتنهي الفرحة وتفتر تحت عبء التزامات مادية وتكبيلات لن يحتاجها شاب وفتاة في بداية طريقهما , ماذا يحتاج عريس وعروسة غير مكان يجمعهما؟ ربما كان هناك خللا في نظام الزواج في بلادنا خلل يكبل الزواج ويقتله قبل أن يبدأ! كم من الزيجات خربت علي ستارة حجرة أو سجادة في طرقة!

مازال المصريين يتوارثون نفس العادات القديمة العقيمة التي تصر علي أن تدخل العروس بيت زوجها كاملة من مجاميعه ومازالت العروسة تنفق آلاف الجنيهات علي أشياء لا تستخدمها أبدا وبكميات رهيبة كما لو كانت آخر مرة تشتري في حياتها أو أن هناك من يعد ويحصي عدد الفوط والملايات والأكواب والأطباق في جهازها, وللأسف هناك من يحصي فعلا, وبالرغم أنها منزل الزوجة إلا أن الجميع يتدخلون في تأثيثه, وكم من الزيجات تفشل لهذا السبب... بل فشلت بالفعل...!

أزمة النيش :من غير النيش الجوازة متمشيش هذا الشعار ترفعه الغالبية العظمي من الأسر المصرية, والنيش في حد ذاته لا قيمه له ويتحول إلي مجرد متحف للأدوات التي لا يمكن لأي عروس في العالم استخدامها, وكم من البيوت مازال يوجد بها جزء من جهاز الجدة ونيش تيته, والغريب أن النيش يكون ممتلئ عن آخره بأشياء غريبة منها طقم الخشاف وكام طقم كاسات وطقم الجيلي وكريستالات وبالإضافة إلي طقم الصيني ومئات الأشياء.

والأغرب أن البيوت المصرية تضع النيش في الواجهة معبأ بأشياء لا يستخدمونها خشية أن تنكسر أو تتجرح, وتجدهم يأكلون في أطباق الميلامين أو حتي بلاستيك رغم أن العروس دفعت دم قلب أبوها وأمها لشراء مستلزمات النيش لكنها تستخسر أن تأكل فيها هي وزوجها..باختصار كل عروس تحشو بيتها بأشياء لزوم المنظرة والفشخرة والفرجة أمام الزوار في أول أسبوع, وبعدها لا تستخدمها لأنها أشياء ثمينة خايفة عليها. وأغلب الأمهات تعرف أكثر من بناتها, كما تقول د.مني حافظ أستاذ الاجتماع بكلية البنات بعين شمس, أنه لا لزوم لهذه الأشياء لأنها لم تستخدمها لكنها تصر علي شرائها لبنتها علشان منتفضحش قدام الناس

هذا بالإضافة طبعا للإصرار علي دخول قفص الزوجية بمنزل كامل من الإبرة للصاروخ من أجهزة كهربائية وسجاد وستائر ونجف وصالونات وأنتريهات وغرفة للأطفال وغرفة للضيوف, رغم أنه لا أحد سيزور العروسين تقريبا وليس هناك أي ضيوف محتملين.

وعندما يتقدم العريس للخطبة يتباري أهل العروس والعريس في وضع الشروط,والشبكة والسجاد علي مين؟ والنجف علي مين؟ كما لو كانت الزيجة لن تتم بدون النجف والستائر والطقم الصيني, بالإضافة طبعا إلي الفرح علي مين وفين وازاي؟؟ ولسان حال الجميع: دي الأصول واحنا مش أول الناس ولا آخرهم.

وكم من الأمهات والآباء إستدانوا, وربما دخلوا السجون بسبب عفش العروسة والإصرار علي تجهيز العروس من الإبرة للصاروخ منهم من يري في الجهاز تعزيز للعروس في عيون زوجها وأهله, ومن ينقص جهازها ملعقة وشوكة تعايرها عائلة زوجها في الخناقات, ومن بين أغرب العادات المتوارثة في الزواج المصري هي القايمة, وكم من الزيجات تفشل لهذا السبب, فأهل العروس يصرون علي تسجيل كل معلقة وكوب ماء في القائمة, ويحتفظون بها كضمانة للزمن كما لو كانت القايمة تستطيع أن تضمن أي شئ إذا ما فشل الزواج, وتبقي القايمة طوقا في عنق الزوج وربما تبلي المنقولات- لكن القائمة لا تزال في جيبي.. والمؤسف أن عددا كبيرا من الأسر.. وأمام ضغط العادات والتقاليد والخوف من الفضيحة ولزوم الفشخرة يشترون كثيرا من السلع الرديئة التي تبلي بعد قليل من الزواج لأنها في الأصل لزوم سد العين وحفظ ماء الوجه أمام الناس فتتحول البيوت إلي كراكيب في أقل من سنة من الزواج.

إذا نظرنا في وقائع حياة الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ وسيرته،وتوجيهاته وتعاليمه،نجد المثل الأعلى والقدوة الحسنة،التي تضيء لك الطريق والحياة،وتأخذ بيدك إلى الطمأنينة والسعادة،وصدق الله تعالى حيث قال:{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} الأحزاب:21.

وكان هديه صلى الله عليه وسلم في تزوجه وتزويجه، وهدي صحابته رضي الله عنهم تيسير النكاح وتقليل مؤونته، ففي البخاري عن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل : تزوج ولو بخاتم من حديد... وفي النسائي عن ابن عباس أن عليا رضي الله عنه قال: تزوجت فاطمة الزهراء رضي الله عنها، فقلت: يا رسول الله ابن بي، قال: أعطها شيئاً، قلت: ما عندي من شيء! قال: فأين درعك الحطمية؟ قلت: هي عندي، قال: فأعطها إياه.

قصة خِطبة وزواج العفيفة الطاهرة السيدة فاطمة رضي الله عنهما فقد ذُكِرَت في كتب الحديث والسِّيَر والتراجم، وقد رواها ابن كثير في السيرة النبوية والبيهقي في الدلائل عن الإمام علي رضي الله عنه قال: (خطبت فاطمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فقالت مولاة لي: هل علمت أن فاطمة خُطِبَت من رسول الله؟ قلت: لا، قالت: فقد خطبت، فما يمنعك أن تأتي رسول الله فيزوجك بها؟ فقلت: أو عندي شيء أتزوج به؟ فقالت: إنك إن جئتَ رسول الله صلى الله عليه وسلم زوّجك. فو الله ما زالت ترجّيني حتى دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أن قعدت بين يديه أُفْحِمْتُ، فوالله ما استطعت أن أتكلم جلالة وهيبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ما جاء بك، ألك حاجة؟) فسكتّ، فقال: (لعلك جئت تخطب فاطمة؟) فقلت: نعم، فقال:(وهل عندك من شيء تستحلها به؟) فقلت: لا والله يا رسول الله! فقال:(ما فعلت درع سلحتكها؟) قلت: فوالذي نفس علي بيده إنها لحُطَمِيَّة ما قيمتها أربعة دراهم، فقلت عندي، فقال:(قد زوجتكها) فبعث إليها بها، فاستحلّها بها، فإن كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

وفي رواية للنسائي وصححها الألباني أن علياً رضي الله عنه قال: (تزوجت فاطمة رضي الله عنها، فقلت: يا رسول الله! ابْنِ بِي (اسمح لي بالدخول بها)، قال: (أعطها شيئاً) قلت: ما عندي من شيء، قال: ( فأين دِرْعُكَ الْحُطَمِيَّة؟) قلتُ: هي عندي، قال: )(فأعطها إياه( درعك الحطمية: منسوبة إلى بطن من عبد القيس يقال لهم حطمة بن محارب كانوا يعملون الدروع.

جهاز وأثاث الزواج

زواج الإمام عليّ كرم الله وجهه من  سيدة نساء العالمين فاطمة رضي الله عنهما كان زواجاً سهلاً مُيَّسراً مباركاً، لزوجين لا تعرف الدنيا لقلبهما طريقاً، وأما جهاز وأثاث زواجهما فكان: قطيفة، وقِرْبَة، ووسادة من جلد حشوها ليف أو نبات، فعن الإمام علي رضي الله عنه قال: (جهَّز رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة في خميل (قطيفة)، وقِرْبة، ووسادة أدم (جلد) حشوها إذخر (نبات رائحته طيبة) رواه أحمد، وفي رواية ابن حبان: (وأمرهم أن يجهزوها، فجعل لها سريراً مشرطاً بالشرط، ووسادة من أدم حشوها ليف)

فائدة

ـ فاطمة رضي الله عنها أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم؛ إذ كانت زينب الأولى، ثم رُقيَّة الثانية، ثم أم كلثوم الثالثة، ثم فاطمة الرابعة، وهي أطول أولاد النبي صلى الله عليه وسلم صُحبة له، وأحبهن إليه، قال ابن حجر في كتابه "الإصابة": "كانت فاطمة أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وأحبَّهنَّ إليه". وقد قال عنها صلى الله عليه وسلم: ( فاطمة بضعة منّي، فمن أغضبها أغضبني) رواه البخاري. وفاطمة رضي الله عنها سيدة نساء هذه الأمة لقول النبي صلى الله عليه وسلم لها: ( يا فاطمة! ألا ترضَينَ أن تكوني سيدة نساءِ المؤمنين، أو سيدة نساءِ هذه الأمة؟) رواه البخاري، وفي رواية الطبراني وصححها الألباني )الحسن والحُسَين سيِّدا شباب أهل الجنَّة، إلا ابنَي الخالة عيسى ابن مريم ويحيي بن زكريا، وفاطمة سيدة نساء أهل الجنَّة، إلا ما كان من مريم بنت عمران(.

ـ إنها فاطمة الابنة الحبيبة، الرفيقة الشفيقة، المواسية لأبيها صلى الله عليه وسلم، أم الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، وزوج علي رضي الله عنه، وابنة خديجة رضي الله عنها، وهي أكثر الناس شبهاً بأبيها صلى الله عليه وسلم، الذي لم يكن له عَقِب (أحفاد) إلا منها رضي الله عنها، قال ابن حجر: "وأقوى ما يُستدل به على تقديم فاطمة علىَ غيرها من نساء عصرها ومن بعدهن ما ذُكِرَ من قوله صلى الله عليه وسلم: )إنها سيدة نساء العالمين إلا مريم(، وأنها رزئت بالنبي صلى الله عليه وسلم (أصيبت بموته) دون غيرها من بناته، فإنهن متن في حياته، فكن في صحيفته، ومات هو في حياتها، فكان في صحيفتها".

لقد كانت فاطمة رضي الله عنها تعلم أنها بنت سيد المرسلين وخاتم النبيين وسيد ولد آدم صلوات الله وسلامه عليه، ومع ذلك رضيت بالقليل، ولم تطمع في متاع الحياة الدنيا، ولم تطمح نفسها إلى العيش الراغد، بل ضُرب بها المثل في زواجها اليسير المهر، القليل المؤنة.. ولم تكن حياتها في بيت زوجها مُترفة ولا ناعمة بل كانت أقرب إلى التقشف والخشونة؛ لأن علياً رضي الله عنه -على عِظم مكانتهـا لم يكن صاحب حظ من مال، ومن ثم فقد عاشت رضوان الله عليها في بيتها حياة بسيطة متواضعة، فهي تطحن وتعجن خبزها بيديها مع إدارة كافة شؤون بيتها الأخرى،إضافةً إلى حقوق زوجها عليها،وحين تعبت من عمل البيت وأثَّرَ عمل الرَحَى في يديها طلبت

من أبيها صلى الله عليه وسلم خادماً يساعدها، فأرشدها النبي صلى الله عليه وسلم لما هو أفضل لها، روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: (أنَّ فاطمة أتتِ النبيَّ صلى الله عليه وسلم تسأله خادماً، وشكتِ العملَ، فقال صلى الله عليه وسلم(ما أَلفَيتِيه عندنا) قال: (ألا أدُلُّكِ على ما هو خيرٌ لك من خادمٍ؟ تسبِّحين ثلاثاً وثلاثين، وتحمَدين ثلاثاً وثلاثين، وتكبِّرين أربعاً وثلاثين حين تأخذين مضجعَك). قال القرطبي: "إنما أحالها على الذكْرِ ليكون عِوضاً عن الدعاء عند الحاجة، أو لكونه أحب لابنته ما أحب لنفسه من إيثار الفقر، وتحمل شدته بالصبر عليه تعظيماً لأجرها".

* قصة زواج أخرى حدثت فى زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى قصة زواج الصحابي الكريم  جليبيب رضي الله عنه:هذا الصحابي من أصحاب نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم ويدعى جليبيب، كان فقيراً وكان فى وجهة دمامة، ولكنه كان كثير الجلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذات يوم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تتزوج يا جليبيب ؟ فأجاب : ومن يزوجني يا رسول الله ؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنا أزوجك يا جليبيب، فالتفت جليبيب إلى الرسول قائلاً : إذا تجدني كاسداُ يا رسول الله، فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم: غير أنك عند الله لست بكاسد، وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحين الفرص حتى يزوج جليبيب، فجاء يوماً إلى رجل من الأنصار قد توفى زوج إبنته وعرض إبنته على رسول الله يتزوجها، فأجاب النبي : نعم ولكن لا أتزوجها أنا، فسأله الرجل : لمن يا رسول الله ؟! فأجاب الرسول صلى الله عليه وسلم : أزوجها جليبيباً، فرد الرجل : يا رسول الله إنتظر حتى أستأمر أمها، أي( يسأل أمها في هذا الأمر)،ومضى الرجل إلى زوجته وقص عليها ما حدث قائلاً انه رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب إليك ابنتك،فرحت الزوجة وقالت : نعم ونعمين برسول الله صلى الله عليه وسلم ،ومن يرد النبي صلى الله عليه وسلم فأجاب الرجل : ولكنه لا يريدها لنفسه، قالت : لمن ؟ قال : يريدها لجليبيب !! تعجبت الزوجة وقالت : لجُليبيب لا لعمر الله لا أزوج جُليبيب وقد منعناها فلان وفلان,إغتم الرجل وحزن حزناً شديداً وقام ليأتى النبي صلى الله عليه وسلم، فصاحت الفتاة من خدرها وسألت أبويها من خطبني إليكما ؟ قال الأب : خطبك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت البنت : أفتردان على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره، ادفعاني إلى رسول الله فإنه لن يضيعني ,ثم ذهب إلى النبي وقال له يا رسول الله شئنك بها ، فدعى النبي صلى الله عليه وسلم جليبيبا ثم زوجه إياها، ورفع النبي يديه الشريفتين وقال : اللهم صب عليهما الخير صباً ولا تجعل عيشهما كداً كداً، وما مضى على زواجهما سوى عدة أيام حتى خرج النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه فى غزوة وخرج معه جليبيب فعندما إنتهى القتال اجتمع الناس وبدأوا يتفقدون بعضهم بعضاً، فسألهم رسول الله هل تفقدون من أحد، فأجابوا : نعم يا رسول الله نفقد فلان وفلان وفلان، فقال رسول الله ولكنني أفقد جليبيبا فقوموا نلتمس خبره، فأخذوا يبحثون عنه فى حلقة القتال حتى وجدوه فى مكان قريب بجانب سبعة من المشركين قد قتلهم ثم غلبته الجراح فاستشهد، فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على جسده قائلا : قتلتهم ثم قتلوك أنت منى وأنا منك، أنت منى وأنا منك، ثم حمل هذا الجسد ووضعه على ساعديه صلى الله عليه وسلم وأمرهم أن يحفروا له قبراً، ويحكى أنس أنهم أخذوا يحفرون القبر وجليبيب على ساعد النبي صلى الله عليه وسلم، وتسابق الرجال على الفتاة يخطبونها عند نهاية عدتها قال تعالى

{ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}الآية51 النور

*يرحمك الله، ومن يزوجني، وما أملك إلا درهمين أو ثلاثة؟

سعيد بن المسيب علم من أعلام التابعين، وأحد فقهاء المدينة السبعة في زمانه، تميزت حياته بالعلم والورع والزهد والتواضع تزوج سعيد بن المسيب بابنة أبي هريرة رضي الله عنه، فكان صهره، وإذا رآه قال: "أسأل الله أن يجمع بيني وبينك في سوق الجنة" رواه ابن سعد في طبقاته (5/120 (، ولما نبغ في الحديث والفقه جلس للتدريس فتتلمذ عليه كبار علماء زمانه كان من بينهم تلميذ يدعى كُثير بن أبي وداعة، ففقده أيامًا ثم جاء... ولندعه يحكي قصته كما جاءت في طبقات ابن سعد (5/138) وحلية الأولياء (2/167).

قال ابن أبي وداعة: كنت أجالس سعيد بن المسيب ففقدني أيامًا، فلما جئته قال: أين كنت؟ قلت: توفيت أهلي( أي زوجتي) فاشتغلت بها فقال سعيد: ألا أخبرتنا فشهدناها( إي حضرنا تشيعها)، ثم أردت أن أقوم فقال: هل استحدثت امرأة؟أي( تزوجت بعدها) فقلت: يرحمك الله، ومن يزوجني، وما أملك إلا درهمين أو ثلاثة؟ قال سعيد: أنا. فقلت: أوَ تفعل؟ قال: نعم، ثم حمد الله وصلى على نبي الله محمد وزوجني على درهمين فقمت وما أدري ما أصنع من الفرح، فصرت إلى منزلي وجعلت أفكر ممن آخذ وممن أستدين؟ فصليت المغرب وانصرفت إلى منزلي، وكنت صائمًا فقدمت عشائي وكان خبزًا وزيتًا، فإذا بالباب يقرع، فقلت: من هذا؟ فقال: سعيد، ففكرت في كل إنسان اسمه سعيد إلا سعيد بن المسيب فإنه لم يُرَ أربعين سنة إلا بين بيته والمسجد، فقمت فخرجت فإذا سعيد بن المسيب، فظننت أنه قد بدا له الرجوع عن زواجي، فقلت: يا أبا محمد ألا أرسلت إليّ فآتيك؟قال: لا، أنت أحق أن تؤتى, فقال: إنك كنت رجلاً عزبًا لا زوج لك، فكرهت أن تبيت الليلة وحدك، وهذه امرأتك، فإذا هي قائمة من خلفه في طوله، ثم أخذها بيدها فدفعها بالباب ورد الباب، فسقطت المرأة من الحياء، فاستوثقت من الباب ثم تقدمت إلى القصعة التي فيها الزيت والخبز فوضعتها في ظل السراج لكيلا تراها ثم صعدتُ إلى السطح فناديت الجيران فجاءوني وقالوا: ما شأن؟ قلت: ويحكم! زوّجني سعيدُ بن المسيب ابنته اليوم وقد جاء بها إليّ على غفلة وهاهي في الدار. فنزلوا إليها في داري، فبلغ أمي الخبر فجاءت وقالت: وجهي من وجهك حرام إن مسستها قبل أن أصلحها إلى ثلاثة أيام ـ تعني تزينها استعدادًا للدخول بها ـ قال: فأقمت ثلاثة أيام ثم دخلت بها فإذا هي من أجمل النساء وأحفظهن للقرآن، وأعلمهن بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأعرفهن بحق الزوج، ومكثت شهرًا لا يأتيني سعيد بن المسيب ولا آتيه، فلما أن كان قرب الشهر أتيت سعيد في حلقته، فسلمت عليه فرد عليّ السلام ولم يكلمني حتى تفوّض ـ تفرق ـ المجلس، فلم يبق غيري، فقال: ما حال ذلك الإنسان؟ فقلت: خيرًا يا أبا محمد، على ما يحب الصديق ويكره العدو، فانصرفت إلى منزلي فوجه لي بعشرين ألف درهم.قال عبد الله وزوجها بأحد طلابه.

إن هذه القصة الرائعة من تاريخنا المشرق بالمواقف الصادقة لتدل على حرص سعيد بن المسيب على اختيار الزوج الصالح لابنته، ولو كان فقيرًا فسيغنيه الله من فضله وفي هذه القصة عبرة للآباء وأولياء الأمور بالبحث عن الرجل الكفء في دينه وخلقه لبناتهن دون النظر للأمور الدنيوية، فما عند الله خير وأبقى، وإن خير الزاد التقوى,كما فيها دعوة لعدم المباهاة في حفلات الزواج والاقتصار على وليمة النكاح كل حسب طاقته دون تبذير أو إسراف.

* من هنا من منبر منتديات إسلامنا نور الهدى نقول لأهل كل فتاة: ينبغي لهم أن يقدموا مصلحة ابنتهم وأن يزنوا الأمور بميزان الشرع لا بموازين العرف والعادات المخالفة لهدي الإسلام، وليكن نظرهم كون هذا الشاب متصفا بالدين والخلق، فإن ذلك هو غاية المطلوب في الأزواج، وهو أرجى أن يكرم ابنتهم وأن يحفظ لها حقوقها، فإن أحبها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها، وأن لا يجعلوا الأمور المادية حائلا دون إتمام هذا الزواج.

ونسأل الله أن يمن على المسلمين بالتوبة الصادقة والعمل الصالح والفقه في الدين والعمل بالشريعة المطهرة في كل شئونهم، حتى تستقيم أمورهم وتصلح أحوالهم ويسعد مجتمعهم ويسلمون من غضب الله وأسباب عقابه، والله الهادي إلى سواء السبيل، ونسأله بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يَحفظ شباب وبنات المسلمين من شر الأشرار وكيد الفجار وأن يُعينهم على الزواج والعفَّة، وأن يجعلهم هداة مهتدين، وأن يوفقهم لخدمة ونصرة الدين ، فهو سبحانه ولي ذلك وأرحم الراحمين وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

_________________

قيامى للعزيز على فرض **وترك الفرض ما هو مستقيم
عجبت لمن له عقل وقدم ** يرى هذا الجمال ولا يقوم
صلى الله عليه وآله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هاجر
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مفاسد وأضرارالمغالاة في المهور   الأربعاء نوفمبر 01, 2017 5:24 pm

بارك الله فيكى اختى الفاضلة

_________________
                         التوقيــــــــع

في وقت الشدائد يبان الحبايب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفاسد وأضرارالمغالاة في المهور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: المنتديات العامة والثقافية :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: