منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
مناشدة:منتديات إسلامنا نور الهدى تناشد المسئولين بالمحليات والكهرباء وعلى رأسهم السادة المحافظون باصدار تعليماتهم المشددة بإزالة الأشجار المرتفعة والتي تمر وسط افرعها اسلاك اعمدة الكهرباء وقد يتسبب عنها سقوط للاسلاك أو سقوط الاشجار على الاهالى خاصة في القرى والنجوع والعزب ويتم تدارك الأمر الأن في فصل الشتاء مع توقعات سوء الأحوال الجوية
تحية وتقديرمن منتديات اسلامنا نور الهدى لعم ظاظا ويمكن مساعدته ولو بجنيه عن النفر التفاصيل بقسم المنتدي العام
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى تحذر جميع المواطنين خاصة في الأرياف والقرى والنجوع بتوخي الحذر التام في حالة هطول الأمطار او السيول بعدم الاقتراب من الأعمدة الكهربائية بالشوارع والحواري خوفا من أن يكون بها ماس كهربائي وفي حالة الشك يرجى الابتعاد فورا والاتصال بغرف العمليات المخصصة لهذا الغرض بالأماكن المتوقع بها الماس ومنتديات إسلامنا نور الهدى تتمنى السلامة للجميع
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 10أدلة تجيز الاحتفال بالمولد النبوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوالعيون
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: 10أدلة تجيز الاحتفال بالمولد النبوي   الأحد ديسمبر 03, 2017 4:34 pm

فى مثل هذا الأيام من كل عام ينقسم الناس ما بين مؤيد ومعارض لمظاهر احتفالات المسلمين بذكرى المولد النبوي الشريف، إلا أن جمهور الفقهاء اتفقوا على أن الإحتفال جائز بشروط وضوابط شرعية محددة، مستندين إلى مجموعة من الأدلة،«الدستور» ناقشت القضية مع علماء الأزهر فى السطور التالية.

◄«الإحتفال المشروع»

يؤكد الدكتور مجدى عاشور مستشار مفتي الجمهورية، أن الاحتفال بالمولد النبوى الشريف ليس حرامًا ولا بدعة كما يردد البعض، بل إنه من الأمور المستحبة فى الإسلام.

وقال فى تصريح خاص لـ«الدستور» أن احتفالات المسلمين بذكرى المولد النبوي فى الأصل عادة، ولكنها حسنه، ولا تخالف صحيح الدين، بل إنه من المستحب الاحتفال بمولده صلي الله عليه وسلم.

وشدد «عاشور» على أن الاحتفال بمولد النبى من الدين، ولا يعد بدعة محدثة خارج الدين، وأن النبي نفسه هو أول من احتفل بميلاده، حيث كان يصوم يوم الاثنين لكونه يوم ميلاده، لما ورد فى عنه صلي الله عليه وسلم عندما سُئِلَ عَنْ صَوْمِ يوم الِاثْنَيْنِ فَقَالَ: «فِيهِ وُلِدْتُ وَفِيهِ أُنْزِلَ عَلَيَّ».

◄«الإدلة العشر»

وقال الشيخ مصطفي العطفي وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، أن الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف جائز بشرط أن يكون منضبطًا بالقواعد الشرعية، وفى مقدمتها ألا يتخذ المحتفلون هذا اليوم عيدًا، وإنما هو احتفال بذكرى مولد خير البشرية.

وأكد أن هناك العديد من الأدلة التي تجيز الإحتفال بذكرى ميلاد الحبيب نذكر منها عشرة أدلة، يأتي فى مقدمتها أن الكفار هم أول من احتفلوا بقدوم المصطفى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو ما ورد فى السيرة النبوية أن أبا لهب لما بشر بميلاد محمد ابن أخيه فرح فرحًا شديدًا فأعتق جاريته السيدة ثويبة التي بشرته بميلاد النبي، وقد روي أن الله يخفف عنه العذاب كل يوم اثنيين بسبب فرحه بقدوم النبي وإعتاقه ثويبة، وعليه فإن المسلمون أولى بالإحتفال بميلاد الحبيب من الكفار.


أما الدليل الثاني أنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يعظم يوم مولده ويشكر الله تعالى فيه بالصيام كما جاء فى الحديث عن أبي قتادة الأنصار رضي الله عنه أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئل عن صوم يوم الاثنين فقال: «ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ» وهذا نوع من الاحتفال المشروع.

أما الدليل الثالث على جواز الإحتفال بذكرى المولد النبوى، أن الفرح به صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمر مطلوب بنص القرآن حيث قال تعالى: «قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ» حيث يأمرنا الله تعالى فى هذه الأية بأن نفرح بالرحمة وعطاء الله، ورسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو أعظم عطاء وأكبر رحمة للعالمين، قال تعالى: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ».

والدليل الرابع أن ذكرى مولده الشريف تحثُّ على الصلاة والسلام المطلوبين بنص القرأن الكريم حيث قال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا».

أما الدليل الخامس فهو أن المحتفلين بذكرى الرسول الكريم يجتمعون فى هذا اليوم على ذكر شمائله ومعجزاته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو ما يستدعي كمال الإيمان به عليه الصلاة والسلام وزيادة المحبة والشوق إليه إذ الإنسان مطبوع على حب الجميل خَلقا وخُلقا عِلما وعَملا حالا واعتقادا ولا أجمل ولا أكمل ولا أفضل من أخلاقه وشمائله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

أما الدليل السادس فهو أن الشعراء كانوا يَفِدُون إلي النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالقصائد ويرضى عملهم ويجزيهم على ذلك بالطيبات، فإذا كان يرضى عمن مدحه فكيف لا يرضى عمن يصلي عليه ويجمع شمائله الشريفة ويذكِّره بها تقربا إليه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

والدليل السابع فيؤخذ من قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى فضل يوم الجمعة أنه اليوم الذي وُلد فيه آدم عليه السلام، وهنا خص النبي الزمان الذي ولد فيه أدم عليه السلام بالتشريف، فكيف باليوم الذي وُلد فيه سيد الأنبياء وأشرف المرسلين.

والدليل الثامن فيمكن أخذه من أمر سيدنا جبريل عليه السلام للنبيَّ عندما أمره بصلاة ركعتين ببيت لحم ثم قال له: «يا محمد أتدري أين صليت؟ قال: لا.. قال: صليت ببيت لحم حيث ولد عيسى عليه السلام»، والصلاة هنا نوع من الإحتفال والإحتفاء والشكر لله على مولد النبي عيسى فى هذا المكان المبارك، ويقاس عليها جواز الإحتفال بميلاد الحبيب صلي الله عليه وسلم.




أما الدليل التاسع فهو دليل على أن الإحتفال بذكرى المولد النبوي ليس بدعة كما يعتقد المتشددون، حيث أجمع الفقهاء على أنه ليست كل بدعةٍ محرمةٌ ولو كان الأمر كذلك لحُرِّم جمع أبي بكر وزيد وعمر رضي الله عنهم القرآنَ وكتابته فى المصاحف خوفا على ضياعه بموت الصحابة القراء رضي الله تعالى عنهم أجمعين، ولحُرِّم جمع عمر الناسَ على إمام واحد فى صلاة القيام والتراويح مع قوله «نعمت البدعة هذه».

وهناك فرق بين البدعة الحسنة والبدعة السيئة، بل إن الشارع الحكيم قد سمّى بدعة الهدى سُنة ووعد فاعلها أجرا، قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ سَنَّ فِي الإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ، وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ عَلَيْهِ مِثْلُ وِزْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ».


وأخير الدليل العاشر وهو أن القاعدة العامة فى الإسلام: «أن الأصل فى الإشياء الإباحة»، ولا يحرم منها إلا ما جاء فيه نص صريح بالتحريم فى القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة، وعليه فإن أي احتفالات أو تصرفات تصدر عن المسلم احتفالًا واحتفاءا بذكرى مولد الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم من الأمور المباحة، ما لم تختلط الإحتفالات بالأعمال غير المشروعة والمنكرات المذمومة.

التي يجب الإنكار عليها مما لا يرضى به صاحب المولد الشريف صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من ارتكاب المحرمات وكثرة الإسراف فهذا لاشك فى تحريمه ومنعه لما اشتمل عليه من المحرمات، لكن تحريمه يكون عرضيا لا ذاتيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهوارى
مراقب عام المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: 10أدلة تجيز الاحتفال بالمولد النبوي   الإثنين نوفمبر 12, 2018 8:41 pm

أن القاعدة العامة فى الإسلام: «أن الأصل فى الإشياء الإباحة»، ولا يحرم منها إلا ما جاء فيه نص صريح بالتحريم فى القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة، وعليه فإن أي احتفالات أو تصرفات تصدر عن المسلم احتفالًا واحتفاءا بذكرى مولد الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم من الأمور المباحة



بارك الله فيك

_________________
التوقيع:

يا آل بيت رسـول الله حبكـم*فرض من الله في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الفخرأنكـم*من لم يصـل عليـكم لا صلاة له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
10أدلة تجيز الاحتفال بالمولد النبوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: السير والتراجم وأعلام الإسلام :: سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: