منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
مناشدة:منتديات إسلامنا نور الهدى تناشد المسئولين بالمحليات والكهرباء وعلى رأسهم السادة المحافظون باصدار تعليماتهم المشددة بإزالة الأشجار المرتفعة والتي تمر وسط افرعها اسلاك اعمدة الكهرباء وقد يتسبب عنها سقوط للاسلاك أو سقوط الاشجار على الاهالى خاصة في القرى والنجوع والعزب ويتم تدارك الأمر الأن في فصل الشتاء مع توقعات سوء الأحوال الجوية
تحية وتقديرمن منتديات اسلامنا نور الهدى لعم ظاظا ويمكن مساعدته ولو بجنيه عن النفر التفاصيل بقسم المنتدي العام
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى تحذر جميع المواطنين خاصة في الأرياف والقرى والنجوع بتوخي الحذر التام في حالة هطول الأمطار او السيول بعدم الاقتراب من الأعمدة الكهربائية بالشوارع والحواري خوفا من أن يكون بها ماس كهربائي وفي حالة الشك يرجى الابتعاد فورا والاتصال بغرف العمليات المخصصة لهذا الغرض بالأماكن المتوقع بها الماس ومنتديات إسلامنا نور الهدى تتمنى السلامة للجميع
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 العالم العامل والصوفي الزاهد العابد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهوارى
مراقب عام المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: العالم العامل والصوفي الزاهد العابد   السبت يوليو 21, 2018 5:46 pm

الشيخ عبدالعال عبدالقادر






نسبه ومولده:

هو العالم العامل والصوفي الزاهد العابد الشيخ/ عبد العال عبد القادر أحمد سيد عامر الصدفي الأسيوطي المولود في التاسع والعشرين من رمضان سنة/ 1355ﻫ الموافق الأحد 13/12/1936م ببلدته صدفا0

الحنفي مذهباً الرفاعي طريقة وسلوكاً ومنهجاً الأحمدي أحوالاً ومشرباً 0 والمتوفي في صبيحة السبت 3 من صفر سنة 1424 ﻫ الموافق 5/4/2003م ودفن ببلدته صدفا التابعه لمحافظة أسيوط بصعيد مصر.




نشأته:

نشأ الشيخ نشأة دينية منذ صغره حيث قام والد الشيخ بإلحاقه بكتاب القرية مبكراً فحفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة من عمره وراجعه عدة مرات ثم حصل علي الإبتدائية عام1952م 0 والتحق بالمعلمين العامة وحصل علي الكفاءة عام 1955م وعين مدرساً أبتدائياً في نفس العام وتنقل بين ربوع قري متعددة ينشر العلم.




طموحه وحبه للعلم:

بعد تطوير الأزهر الشريف التحق الشيخ بكلية الشريعة والقانون ( القسم العالي للدراسات الأسلامية والعربية) بجامعة الأزهر بالقاهرة وحصل علي الإجازة العالية عام 1969م بتقدير جيد ورشح للعمل بالمجلس الأعلي لشئون الأزهر في يونيه1970م 0

إلا أن الشيخ اعتذر مؤثراً الاشتغال بالتدريس وفي ذلك يقول( آثرت أن أكون معلماً) ثم عمل بالمدارس الإعدادية والثانوية مدرساً للغة العربية، ثم التحق الشيخ بمعهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة بالمصروفات عام1975م وكان آنذاك الشيخ/ أحمد حسن الباقوري رحمه الله مديراً للمعهد في ذلك الوقت وقضي الشيخ بالمعهد سنتان استعداداً للماجستير ثم عين عضوفني للغه العربية بالتربية والتعليم إلي أن اعتزل العمل الحكومي في مايو 1994م وتفرغ لنشر العلم والوعظ والأرشاد.




شيوخه:

حفظ القرآن الكريم علي يد الشيخ/ كامل العطيفي الذي كان من كبار حفاظ صدفا وراجعه عليه عدة مرات ولازمه فترة طويلة وسلك التصوف علي يد الشيخ/ ثابت فهمي الرفاعي بصدفا .

وتأثر بالعالم الصوفي الجليل الشيخ/ عمران أحمد عمران الشاذلي الأسيوطي عالم عصره 0وكذلك تأثر بالعالم الرباني الشيخ/ علي عبد الدايم شيخ الزهاد بعصره وذلك في سنوات التعليم بأسيوط0

وتلقي العلم بالأزهر الشريف بكلية الشريعة والقانون( القسم العالي) وبمعهد الدراسات الإسلامية العليا بالقاهرة علي يد شيوخ عظام وأساتذة كبار وعلما أعلام علي رأسهم العالم الجليل الشيخ/ أحمد حسن الباقوري رحمه الله تعالي.

ودرس التصوف الإسلامي علي يد العالم العلامة الدكتور/ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الشريف رحمه الله تعالى.

ودرس فقه السنه علي يد الأستاذ/ الدكتور / إسماعيل الدفتار .

ودرس علم الحديث علي يد الدكتور/محمد إبراهيم الجيوشي رحمه الله .

ودرس النظم الماليه في الأسلام علي يد الأستاذ الدكتور/عيسي عبده أستاذ الاقتصاد الاسلامي.

وآخرين منهم المستشار / عمر شريف أستاذ في نظم الحكم والإدارة في الدوله الإسلاميه 0 والأستاذ الدكتور / علي حسني الخربوطلي استاذ التاريخ الإسلامي المعروف.

والأستاذ الدكتور/ صوفي أبو طالب رئيس مجلس الشعب فيما بعد، والأستاذ الدكتور/ زكريا البري وزير الأوقاف فيما بعد،والعالم الفقيه الأستاذ الدكتور/ علي الخفيف رحمه الله،والأستاذ الدكتور/ محمد صبحي عبد الحكيم رئيس مجلس الشوري فيما بعد. وأيضاًالأستاذالدكتور/ أحمد محمود الساداتي أستاذ التاريخ والمؤرخ الكبير،والأستاذ الدكتور/ أحمد سويلم العمري صاحب محاضرات في النظرية السياسية في الإسلام0والأستاذ الدكتور/ عبد الرحمن زكي صاحب محاضرات في تاريخ انتشار الإسلام والأستاذ الدكتور/ كمال الدين سامح صاحب محاضرات في العمارة الإسلامية وكلهم من الأساتذه الكبار والعلماء الأعلام المشهود لهم بالعلم والكفاءة ولهم مؤلفات عديدة تعد الآن مراجع لأهل العلم والذين تولوا مناصب هامة ورفيعة في الدوله ولهم بصمات في شتي المجالات يحفظها لهم التاريخ.

وقد تأثر الشيخ رحمه الله تعالي فترة دراسته بالقاهرة بالعالم الجليل الشيخ/ صالح الجعفري رضي الله عنه الإمام بجامع الأزهر الشريف وتأثر أيضاً بالشيخ/عبد ربه سليمان الشهير بالقليوبي تأثراًكبيراً وبمؤلفاته خاصة فيض الوهاب ولقد كان الشيخ عبد ربه سليمان من كبار علماء الأزهر المدافعين عن التصوف رضي الله عنه0




تحصيله للعلم:

وفي ذلك يقول الشيخ رحمه الله (وجد بخط يده) التحقت بكتاب القريه من صغر سني أحمل نعل سيدي المحفظ وكأني جمل أحمل له الأثقال وأسعى به بين الشوارع والأسفار خادماً مخلصاً في سبيل أن أُسقي أحلي كلام وأعذب شراب وأفضل خطاب كلام الله .وورثت من تركة الأنبياء وخاصة من التركة المحمدية فختمت القرآن الكريم في سن الثانية عشر من عمري وكنت وقتذاك تلميذا ًفي السنة السادسة بالمدارس الإلزامية الأولية0ومن حسن حظي يصدر الدكتور/ طه حسين وزير المعارف العمومية آنذاك قرارا ًوزارياً بأن حملة الشهادة الأبتدائية النموذجية يسمح لهم بالدخول في السنه الثالثه من دور المعلمين والمعلمات.

وأن العلم حق لكل مواطن كالماء والهواء فالتحقت بدور المعلمين العام بأسيوط وحصلت علي كفاءة التعليم الأولي عام 1955م وعُينت مدرساً إبتدائياً في نفس العام.

ثم حدث تطوير الأزهر الشريف وإدخال العلوم الحديثة به وقررت ثورة يوليو المجيدة إنشاء القسم العالي للدراسات الإسلامية والعربية بكلية الشريعة والقانون بالأزهر وفتحت الباب علي مصراعيه لحملة الشهادات المتوسطة فتقدمت مع الزملاء وشعاري قوله تعالي( وقل ربي زدني علمًا) طالباً للعلم لله وفي الله وبالله وإلي الله0

كنا في الفرقة الأولي للدراسات الإسلامية والعربية نقرب من ألف وكأننا زدنا إلي الأزهر عمرا ًثانياً . وفي السنة النهائية تبلور العدد إلي ثلثمائة اجتزنا العقبات في سهولة وسقينا من العلوم قطرات وكأنه بنا ظمأ فكلمات ربنا بحر عميق كلما شرب منه إنسان أحس بالظمأ وكأنه لم يشرب0كل هذا جعلني أواصل الليل بالنهار والنهار بالليل فحصلت ألفية أبن مالك والأجرومية وشذور الذهب وبلاغة القزويني والصرف والمنطق والعلوم الشرعية والفقه بعباداته وبيوعه ومعاملاته والفقه المقارن وأراء الفقهاء والبلغاء والعلماء والأدباء وعلم الأصول وأصول الفقه0 فحصلت أصناف وألوان من العلوم تحصيلاً وأنا مع ذلك أحس بالظمأ قال تعالي:( قل لو كان البحر مداداًلكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً) صدق الله العظيم.

ووهبنا الله تعالي الإجازة العالية من الأزهر الشريف عام 1969م وبتقدير جيد ورشحت للعمل بالمجلس الأعلي لشئون الأزهر في يونيه1970م ولكني آثرت أن أكون معلماً وواصلت المسيرة في عملي معلماً لأبنائي الذين يعملون الآن في كل ميدان بالروح التي بثثتها فيهم روح المودة والحب والسلام0ثم التحقت بمعهد الدراسات الإسلامية العليا بالقاهرة وقضيت به سنتان عامي 75/76م ثم مرضت مرضاً أعاقني عن المواصلة بالمعهد ورب ضارة نافعة بعدها التجأت إلي المولي عز وجل ليتمم المطاف بحسن الألطاف فإذا أنا ابن القرآن الكريم أقضي وقتي في التدوين لأفضل العلوم وتفسير القرآن وتوضيح الحديث أريد بذلك دفع ضريبة العلم وزكاة للعلوم وعملاً بقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم ( مداد العلماء يوزن يوم القيامة مداد العلماء ودم الشهداء) أواصل العلم دائباً مستمراً عبادتي التفقه في الدين وصلاتي حفظ القرآن الكريم وأورادي الحمد لله رب العالمين واعتمادي علي قلب القرآن الكريم ( سلام قولاً من رب رحيم) 0 وآثرت السلام طارحاً خلفي كل مظاهر الحياة مكتفياً بعملي الحكومي عضواً فنيا بالإدارة التعليمية بصدفا وخطيباً بمساجد الأوقاف قال تعالي( إن أكرمكم عند الله أتقاكم)




رسالته:

يقول الشيخ(أبنائي يعملون في كل ميدان بالروح التي بثثتها فيهم روح الموده والحب والسلام)

ولقد ظل الشيخ رحمه الله تعالى طوال عمره يعلم الطلاب وينشر العلم ويعظ الناس بمساجد الأوقاف خطيباً للجمعة ولقد كان واعظاً بليغاً وخطيباً مفوهاً وعالماً جليلاً مؤثراً تجتمع حوله القلوب وتدمع من كلماته العيون محباً لآل البيت والأولياء والصالحين رضي الله عنهم أجمعين مدافعاً عنهم بالحجة من الكتاب والسنة.




سلوكه:

سلك التصوف والزهد وتحصيل العلم منذ نعومة أظافره حتي بلغ مبلغ الرجال عاملاً بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ملازماً للتقوي متحرياً للورع زاهداً في زخارف الدنيا مقبلاً علي الله في كل حركاته وسكناته صادقاً في أقواله وأفعاله يميل إلي العزلة والصمت فلا يخرج إلا في ضروره ولا يتكلم إلا في حاجه انتفع به الكثير من الناس.




مؤلفاته:

من أقوال الشيخ( أقضي وقتي في التدوين لأفضل العلوم وتفسير القرآن وتوضيح الحديث أريد بذلك دفع ضريبة العلم وزكاة للعلوم عملاً بقول الرسول صلي الله عليه وسلم ( يوزن يوم القيامه مداد العلماء ودم الشهداء)

فبعد وفاة الشيخ رحمه الله تعالى تم بحث المكتبة الخاصة به فوجدنا مخطوطات عديده بخط يده عبارة عن مؤلفات في شتى المجالات موزعة في ملزمات وكراريس عديدة متفرقة فقمنا بفضل الله تعالي وعونه وتوفيقه بتجميعها وترتيب أبوابها وفهرست مواضيعها وتخريج أحاديثها وعزل الآيات لسورها مع بيان معاني بعض الكلمات وإضافة بعض التوضيحات وهي الآن قيد الإعداد للطباعة والنشر إن شاء الله تعالى حتي يعم نفعها ونشراً للعلم خوفاً من كتمانه سائلين المولي عز وجل أن يكون ذلك في ميزان حسنات مؤلفها وأن ينتفع بها الإسلام والمسلمين ومرضاه لله ورسوله صلي الله عليه وسلم.

ومن هذه المؤلفات ما تم الانتهاء من إعدادها تماماً مثل:

- الأسمى في أسماء النبي الأسمى.وهو كتاب يشرح معاني أسماء النبي صلي الله عليه وسلم الواردة بالعربية والأعجمية وفي الكتب المتقدمة.

- نفحه من الوهاب لإولي الألباب.وهو كتاب في فضائل الأعمال.

- الإسراء والمعراج0كتاب لشرح الرحلة المباركة وما يتعلق بها .

- من وحي الهجره( الدروس المستفادة)

- الدعاء وليلة النصف من شعبان.كتاب في فضل الدعاء وليلة النصف.

- الرحمه المهداة0 صلى الله عليه وسلم.

ومنها ما هو تحت الأعداد والمراجعة:

- من اعلام الرجال0 كتاب ترجمه لمجموعه من الأعلام في الأسلام 0

- دفاع عن أهل الحق.كتاب للرد علي المعترضين علي الأولياء0

- الطريق الموصل للولاية كتاب سلوك وتهذيب وأخلاق للصوفيه0

- الفوائد والمجربات. كتاب أدعية واستغاثات ورقيات من القرآن والسنة.

- الاعتصام.كتاب لشرح قضية السلام.

- توضيحات وتفصيلات0 في مسائل دينية مختلفة

- فضائل وفوائد السور القرآنية.

- خطب منبرية0 كتاب يجمع الخطب المنبرية التي ألقاها الشيخ0

- كتيب عن الإسلام والسياحة.

- رسالة: في حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

- رسالة: في فضائل الصلاة والسلام علي سيد الأنام صلى الله عليه وسلم0

- رسالة: عن ( قل تعالوا إلي كلمة سواء).

- رسالة: عن (تفصيل عن الصراط)0

- رسالة: عن (دعوة إلي الوحدة الوطنية).

- رسالة: عن (أسباب الغلاء)0

- بحث عن( كلمة الذكر في القرآن الكريم).

- بحث عن( كلمة أولياء في القرآن الكريم).

- بحث عن( العدد ثلاثة في القرآن الكريم).

- بحث عن( ذكر مصر في القرآن الكريم)0

- بحث عن( آيات التقوى في القرآن الكريم).

- تفسير قوله صلي الله عليه وسلم: وأنا حبيب الله ولا فخر.

- تفسير قوله صلي الله عليه وسلم:خلقتم من سبع ورزقتم من سبع وأمرتم بالسجود علي سبع) 0

- قصة كفاح( سيرة ذاتية كتبها الشيخ عن مراحل حياته)

- مسرحية تسمى( أخلاقيات الإسلام في المجتمع) نص أدبي قدم في مسابقة الثقافة الجماهيرية بمديرية الثقافة بأسيوط عام 1980م.

هذا بالإضافة إلى مخطوطات كثيرة وعديدة سيتم بمشيئة الله تعالى وعونه وتوفيقه البحث والتنقيب فيها لتخرج في أتم وأبهى صورة .




أخلاقه:

كان رضي الله عنه يمتاز بحسن الخلق والأدب الشديد مع الصغيروالكبير وسخاء النفس والحياء الشديد وكذلك الورع والزهد في زخارف الدنيا والبساطة في كل الأمور والتقوى والصلاح وغزارة العلم والسيرة الحسنة والأعمال الصالحة .وكان له القبول التام بين الناس فالكل يثني عليه كل الخير0 وكان رقيق القلب كثير البكاء يبكي بكاء الطفل ورحيم بالأرامل ويمشي في قضاء حوائجهم0وكان رحيماً حتي مع الحيوان وقصة مداواته للحمار المريض الذي ألقاه صاحبه بمقابر البلدة حياً مشهورة عنه. وكان دائم الذكر لله رب العالمين وله أوراد وأذكار علي مدار اليوم والليلة يؤديها بصفه دائمة

وكان يميل إلي الصمت فلا يتكلم إلا في حاجة ويميل إلي العزلة فلا يخرج إلا في ضرورة.

وكان من سخائه رضي الله عنه يقسم دخله الشهري إلي ثلاثة أقسام، قسم يصرفه في معيشته هو وأهله، وقسم يصل به رحمه ،وقسم للفقراء والمحتاجين وخاصة الأرامل والأيتام وكان يخرج في منتصف الليل لإيصال ما يلزم إيصاله لهؤلاء حتي لا يعرف أحد ذلك.




كراماته:

* أولاً: الأستقامة فهي للمؤمن خير كرامة فقد نشأ رضي الله عنه منذ صغره علي الاستقامه ولم يدعي يوماً الكرامة فقد كان منضبطاً في أمره مقسماً لوقته يؤدي الفرائض ويتلو القرآن وينظر في التفسير وكتب العلم وله أوراد واذكار يداوم عليها.




*ثانيًاُ: وجدت بخط الشيخ رحمه الله تعالى مكتوباً أن رجلاً يدعي الشيخ/ صادق محمد سليمان من أبناء صدفا جاءه يوم جمعه عقب أداء الصلاة وقال له رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وقال لي صلى الله عليه وسلم : قل للشيخ/ عبد العال عبد القادر يصلي عليّ بالصلاة العظيمة0

قلت: ما أجمل هذه الرسالة من النبي صاحب الرسالة وإنها والله لبشارة ما أعظمها من بشارة تدل علي منزلة الشيخ وعلو قدره حتي أن النبي صلي الله عليه وسلم لقبه بالشيخ ونطق من فمه الشريف اسم الشيخ واسم أبيه ووجهه

صلي الله عليه وسلم أن يصلي عليه بصلاه معينه وهذا نصها:

( اللهم إني أسألك بنور وجه الله العظيم الذي ملأ أركان عرش الله العظيم وقامت به عوالم الله العظيم أن تصلي علي مولانا محمد ذي القدر العظيم وعلي آل نبي الله العظيم بقدرعظمة ذات الله العظيم في كل لمحة ونفس عدد ما في علم الله العظيم صلاة دائمه بدوام الله العظيم تعظيماً لحقك يا مولانا يا محمد يا ذا الخلق العظيم وسلم عليه وعلي آله مثل ذلك وأجمع بيني وبينه كما جمعت بين الروح والنفس ظاهراً وباطناً يقظة ومناماً واجعله يا رب روحاً لذاتي من جميع الوجوه في الدنيا قبل الآخره يا عظيم).

وهذه الصلاه علي النبي صلي الله عليه وسلم لسيدي أحمد بن أدريس رضي الله عنه ويدل ذلك علي أن هذه الصيغة لها قدر عظيم وسر جليل.

*ثالثًا : وجدت مكتوباً بخط يد الشيخ رحمه الله ما نصه: هذه أم المؤمنين الست الطاهرة أم سلمة رضي الله عنها أرضع الله تعالي عُبَيَْدهُ الفقير الذليل من ثديها في المنام فكأنه أرضعه الله وغذاه من ثدي النبوة)

وهذه أيضاً بشارة كبري تدل علي علو قدر الشيخ وأن له انتساب روحي ببيت النبوة وفي تفسير ابن سيرين( من رأي أنه ابن للنبي صلى الله عليه وسلم فذلك زياده علم0

*رابعًا:- ومنها ما رواه أحد الأحباب ويدعي أحمد المهدي أنه كان يذهب مع الشيخ ليلاً إلي مسجد مهجور بالبلدة منذ فترة طويلة ويظل الشيخ يقرأ القرآن حتي الفجر ثم ينصرف وداوم علي ذلك ليالي طويلة ثم توقف عن الذهاب وبسؤال الشيخ قال له: إن طائفة من الجان كانت تسكن بالمسجد المهجوروتعوق إعمار المسجد فكنا نقرأ القرآن حتي رحلوا عن المسجد وسيعمر قريباً إن شاء الله وفعلاً تم وما زال المسجد عامر حتي الآن.




وفاته:

انتقل الشيخ رحمه الله تعالى إلي جوار ربه صبيحة يوم السبت 3 من صفر 1424ﻫ/ الموافق 5/4/2003م ودفن ببلدته صدفا التابعه لمحافظة أسيوط بصعيد مصر وذلك في نفس اليوم بعد صلاة العصر في جنازة مهيبه بعد عمر ناهز السابعة والستين عام قضاها في تحصيل العلم ونشره والعمل به رحم الله الشيخ رحمه واسعه ورضي عنه وأرضاه ونفعنا الله بعلمه وببركته آمين.

• ما رئي وشوهد للشيخ بعد وفاته:

انتشرت عند دفن الشيخ رائحة طيبة ظلت أياماً عديدة ملازمة لمقبرة الشيخ واشتهر ذكر ذلك في البلدة وتوافد الزائرين علي مقبرته.

كذلك رأى الكثير من داخل البلدة وخارجها منامات متعددة مضمونها جميعاً بأن الشيخ له منزلة ودرجة شهداء البهنسا الغراء ( وهي الآن تعرف ببقيع مصر)




• رثاؤه:

رثاه الشيخ رحمه الله أناس كثيرون منهم العلماء والعامة ومنهم العام والخاص ومنهم خطباء المساجد ومنهم البسطاء من الناس ولقد أثنى علي الشيخ الكثير والكثير لعلمه وحسن خلقه وسخاء نفسه وورعه وزهده وتقواه وسيرته الحسنة وأعماله الصالحة.

وقد رثاه الأستاذ المحترم الشاعر/ أحمد محمد فرغلي النخيلي وهومن رجال التربية والتعليم المشهود لهم بالصلاح والتقوي وذلك في قصيده شعرية مطولة سماها شمس الحقيقه جاء فيها:

الشيخُ عبدالعال عبْدُالقادر

رجلٌ عظيمٌ في مقام أكابرِ

اليوم نذكره وها هو بيننا

كالنور يسطعُ من حلال دياجرِ

رجلٌ علي التقوي يلاقي ربَّه

زرع المكارم في نهيً وبصائرِ

قد شِمتهُ القرآن يمشي في الثرَي

فأحاله أُفُقاً بنجم ٍ زاهرِ

ما كفَّ عن تسبيح خالقه الذي

قد هداه إلي السبيلِ الطاهرِ

قد طلق الدنيا ثلاثاً وأرتضي

أُخري يعمِّرها بحسَن مآثرِ

تهواه مسبحةٌ تقاطر غيثها

حَّباتُ نورٍ قد همتْ بتواترِ

والله اعطاهُ السكينة والرضا

بهما سما فوق السحابِ الماطرِ

شقَّ الطريق إلي رضا ربِّ الوري

مستنشقاً روض الطريق العاطرِ

يحفه علمان علمٌ باطنٌ

قد جاءه من نسل علمٍ ظاهرِ

علم الحقيقةِ والشريعة فيهما

كنز الكنوز لدي الفؤادِ الشاكرِ

الكون صومعَةٌ له فيها ثوي

متفكراً في صنع ربِّ قادرِ

محرابهُ القرآنُ يتلو آيه

ودموعُه تهمي كغيثٍ غامرِ

لبس التقي ثوباً يوشيه الرضا

ورثَ الولايةَ كابراً عن كابرِ

ما بين موْلدِهُ وبين وفاته

أقدٌ تقضي مثل طيفٍ عابرِ

لكن لهُ أثرٌ سيبقي خالداً

بحراً من الأسرارِ ثرِّ جواهرِ

هو بيننا قد عاش شمشُ حقيقةٍ

وتظلُّ سارية َ السناببصائرِ

هو لم يغبْ هل غاب بدرٌ عن سما؟

والغصن هل ينسي جمال أزاهرِ

ذكرَ الالهَ ولم يغبْ عن مْلكه

والكونُ هل ينسي رحيق الذاكرِ

من سار في ركب النبيِّ وصحبه

نال السعادة من عليمٍ شاكرٍ

هذا ويقام احتفال سنوي كبير في الذكري السنويه لوفاة الشيخ رحمه الله في شهر أبريل من كل عام يحضره لفيف من كبار العلماء والقراء وأبناء الطرق الصوفية من البلدان المختلفة ومحبي الشيخ وتلاميذه ومريدوه وفي هذا الاحتفال الكبير يقرأ القرآن الكريم وتلقى الدروس الدينية وتقام الحضرات والأذكار مصحوبة بالأناشيد الدينية وفيه يتدارس الحاضرون السيرة الذاتية للشيخ وأعماله الصالحة والخيرية ومدي تأثر المحيطين بالشيخ رحمه الله.

تمت هذه العجاله نقلاً من كتاب ( فتح المتعال في مناقب الشيخ/ عبدالعال)(تحت الإعداد)رضي الله عنه وأرضاه بخط يد ابنه /محمد عبدالعال عبد القادر الصدفي الأسيوطي المفتش بالتأمينات الاجتماعيه في العاشر من المحرم 1434 من الهجرة النبوية الموافق الرابع والعشرين من شهر نوفمبر 2012م.

_________________
التوقيع:

يا آل بيت رسـول الله حبكـم*فرض من الله في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الفخرأنكـم*من لم يصـل عليـكم لا صلاة له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العالم العامل والصوفي الزاهد العابد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: السير والتراجم وأعلام الإسلام :: أولياء الله وسيرالصالحين-
انتقل الى: