منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
تتقدم إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى إلى الأمة الإسلامية بخالص التهاني القلبية بالعشر الأوائل من ذي الحجة ووقفة عرفات وعيد الأضحى المبارك أعاد الله هذه الأيام المباركة عليكم بالخير واليمن والبركات وكل عام وأنتم بخير
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى"الفاشيولا"في الحيوان والإنسان وطرق الوقاية -التفاصيل بمنتدى الصحة قسم الباطنة والجهاز الهضمي والكبد مع تمنياتنا للجميع بدوام الصحة والعافية
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 روحانية الصائمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتن العدوي
عضوة متميزه
عضوة متميزه
avatar


مُساهمةموضوع: روحانية الصائمين   الأربعاء يوليو 17, 2013 10:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على من صلى وقام وام وزكى وحجوترك أمته على المحجة البضاء ليلها كانهارها
سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وأهله وأزواجه وذريته وأصحابه

وصلى وسلم وبارك اللهم على جميع الأنبياء والمرسلين وآلهم الطاهرين
وأرضى اللهم عن جميع الأولياء ومشايخنا جميعا الأحياء منهم والمنتقلين
وأغفر لنا اللهم ولوالدين ولجمع أموات المسلمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إذا كان الشرع قد نطق على لسان النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه أنه قال: «الصوم لي وأن أجزي به»، فإذا كان الصوم خالصاً لله عز وجل من بين سائر العبادات، وإن نسبت إليه بسبب شدة خفائه ووجود الإخلاص فيه، وعدم إمكان اطلاع الإنسان على حقيقة صوم غيره؛ فإن هذا ليؤسس إلى الحالة الروحية التي يجب أن يحياها الصائم والتي تظهر من خلال:
1- ارتقاء الصائم في نظره إلى الصوم من امتناعه عن المفطرات إلى امتناعه عن كل مراد مخالف لله عز وجل، أخذاً من كلام أولئك المربين الذين يقسمون الصوم إلى درجات ثلاث: صوم العموم بالامتناع عن المفطرات، وصوم الخصوص بمنع الجوارح عن أن تعصي الله عز وجل؛ أخذاً بظاهر الصيام، وصوم خصوص الخصوص بأن يصوم المرء عن غير مراد الله عز وجل، فلا يقع في فكره شوب معصية، ولا يتحقق في حاله احتمال أمر لغير أمره سبحانه وتعالى، وإذا كان حاله كذلك ارتقى بنفسه فحقق لها درجة عالية من القرب من الله عز وجل بما يحقق لها روحانية عظيمة تظهر آثارها في حياتهم أثناء الصيام.
2- التزام الصائم بأخلاقيات الصيام، «فإن سابه أحد أو قاتله فليقل أني صائم»، «ربّ صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش، وربّ قائم ليس له من قيامه إلا السهر».
فإذا كان الصيام امتناع وامتناع إيجابي، فإن مقتضى الصيام أن يحمل المرء نفسه على صفات الصائم الخيرة من الرحمة والصبر والرفق والتواضع والانصاف وكف الأذى وبذل المعروف خلال هذا الشهر الكريم، فحيث زادت هذه الأخلاق في نفسه دلت على روحانية كبيرة عنده، غلبت فيها نزعة الخير على نزعة الشر في نفسه، وحيث نقصت هذه الأخلاق الحسنة في نفسه فأصبح وحشاً كاسراً لا يرحم ولا يرفق ولا يبذل الخير ولا يتواضع ولا يعين غيره؛ بحجة أنه صائم عندها غادرته هذه الروحانية وابتعدت عنه وأخلت مكانها في نفسه فداخله الشيطان، فخالف وعد الله تعالى في أن الشياطين تصفد في شهر رمضان، فبدل أن يكون الصائم خَيِّراً ملائكياً في أخلاقه فإذا به يصبح شيطاناً مريداً في طيشه وشدته يستعيذ العباد منه في شهر رمضان، ويظن أن هذا مما أفلت أو استثني من الحبس والتصفيد في نهار رمضان.
3- حسن استثماره للشهر:
لئن كان هذا الشهر سوقاً تعقد للخير، ففيه تتنزل الملائكة وتضاعف الأجور، ويجد فيه المرء دوافع كثيرة للإقبال على الخير، فإن هذا يحوجه بالضرورة إلى حسن استثمار هذا الشهر من خلال:
1- تطبيق برنامج عبادي صارم في رمضان يحرص فيه الإنسان على القرب من الله عز وجل بالفرائض والنوافل «ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه».
2- تطبيق برنامج أسرى بقصد حسن تمثل أخلاقيات وثوابت الصيام في البيوت، ليكون الصائم صائماً بجوارحه في نهار رمضان فيصوم بصره وسمعه وقلبه ويده ورجله وفرجه عن محارم الله، ويعمل على التخفيف من أثر شياطين الإنس عبر وسائل الإعلام المختلفة في خدش صيامه.
3- كف الأذى عن العباد بشتى صوره ما عرفه وما لا يعرفه.
4- التكافل الإيجابي بين المسلمين؛ بالتحري عن ذوي الحاجة فيه وبذل المعروف لهم وحسن إعانتهم ومواساتهم في هذا الشهر.
5- توجيه الدعوات الصالحة المجابة في شهر رمضان نحو أهدافها من مصائب المسلمين وملماتهم وشدائدهم لعل الله سبحانه وتعالى يحقق النصر والتمكين لهم، والتخفيف لمصابهم والجمع لكلمتهم والشفاء لمرضاهم والرحمة لموتاهم والإطلاق لأسراهم في شتى بلاد المسلمين.
6- إذا كان هذا الشهر هو شهر القرآن، فإن روح المسلم ترتقي بهذا القرآن وفي شهره فلا أقل من حسن إقبال على هذا الكتاب الكريم تلاوة وتدبراً وفهماً وتعلماً وتعليماً والتزاماً وامتثالاً حتى نخلص من تلك الشكوى جميعاً ( وقال الرسول ربي إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً)
7- تمثل حالة السلف في شهر رمضان في حسن امتثالهم لأمر الله فيه وحسن قيامهم بالعبادات في لياليه لترقى بهذا الروح وتنتفض النفس، وتعلو الهمة ليكون ذلك مضنة لتغير الحال ( إن الله لا يغير من بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

_________________

------------------

التـــــــــــــــــوقيــــــــــــــــــــع

إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة فأما التشديد فيحسنه كل أحد


الإمام سفيان الثوري




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روحانية الصائمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: المنتديات العامة والثقافية :: المنتدى الرمضانى-
انتقل الى: