منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
مناشدة:منتديات إسلامنا نور الهدى تناشد المسئولين بالمحليات والكهرباء وعلى رأسهم السادة المحافظون باصدار تعليماتهم المشددة بإزالة الأشجار المرتفعة والتي تمر وسط افرعها اسلاك اعمدة الكهرباء وقد يتسبب عنها سقوط للاسلاك أو سقوط الاشجار على الاهالى خاصة في القرى والنجوع والعزب ويتم تدارك الأمر الأن في فصل الشتاء مع توقعات سوء الأحوال الجوية
تحية وتقديرمن منتديات اسلامنا نور الهدى لعم ظاظا ويمكن مساعدته ولو بجنيه عن النفر التفاصيل بقسم المنتدي العام
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى تحذر جميع المواطنين خاصة في الأرياف والقرى والنجوع بتوخي الحذر التام في حالة هطول الأمطار او السيول بعدم الاقتراب من الأعمدة الكهربائية بالشوارع والحواري خوفا من أن يكون بها ماس كهربائي وفي حالة الشك يرجى الابتعاد فورا والاتصال بغرف العمليات المخصصة لهذا الغرض بالأماكن المتوقع بها الماس ومنتديات إسلامنا نور الهدى تتمنى السلامة للجميع
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Elkady
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



مُساهمةموضوع: الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر   الإثنين أغسطس 19, 2013 1:35 am

اقتباس :

الأشفية النبوية للعصر
-------------------
مقدمـــــــــــــــــــــــة
---------------
بســم الله الرحمــــن الرحـــــــيم

الحمد لله على هداه والشكر له عزَّ وجلَّ على جميع مننه وعطاياه
والصلاة والسلام على فاتح أبواب فضله، وقاسم خزائن جوده وعطاياه
سيدنا محمد وآله وصحبه ومن والاه
(وبعد)
نرى في هذه الأيام صحوة فكرية تطالب بتحديث الخطاب الديني
وخاصة في خُطب الجمعة، والدروس والندوات الدينية
بحيث تلائم أفكارها ما جدَّ في هذا العصر من علوم مستحدثة،
ومعلومات جديدة مستنبطة،
على أن تكون متوائمة مع دين الله، وتتطابق مع شرع الله،
ولا تتناقض مع آيات كتاب الله
ولا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
وتكون أيضاً بأسلوب سلس عذب يفهمه السامع - مهما كان مستواه الثقافي -
لا يتنازل عن العربية الفصحى، ولا ينزل إلى العامية،
بل هو بالسهل الممتنع أحرى
وتكون الأمثلة المستخدمة عصرية ، وتراعي الواقع الذي يقال فيه الخطاب،
وقريبة ممن نتوجه إليهم بهذا الخطاب.
وينبغي أن يعالج هذا الخطاب الأمور التي تهم الجموع الذين نتحدث إليهم،
تطبيقاً لقول الله عزَّ وجلَّ:
(وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا)
(63- النساء)
وهذا ما حاولنا أن نطبقه كنموذج واقعي عملي في خطابنا الدعوي
وقد رأينا بالإضافة إلى ذلك أن ننتقي من الأحاديث الموثَّقة للنبي
صلى الله عليه وسلم
ما رأينا أنه يوجِّه خطابه فيها لأهل هذا العصر الذي نعيش فيه،
ونجعلها لُبَّ الموضوعات التي يدور حولها حديثنا
وخاصة أننا رأينا النبي صلى الله عليه وسلم بما وهبه الله من بصيرة نبوية
قال عنها الله فى محكم التنزيل:
(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي)
(108- يوسف)
يصف الواقع الذي نحن فيه الآن وصفاً واقعياً مُعاشاً،
يُحلل فيه أسباب العلل والأدواء،
ثم يضع باقة من الأدوية القرآنية، والأشفية النبوية
السهلة والميسرة، لاستئصال الداء وتحقيق الرجاء.
فجمعنا في هذا الكتاب نماذج من هذه الخُطب
التي تعالج مشكلات المسلمين المعاصرين
في أحاديث النبي وشرحناها شرحاً مبسطاً يتلائم مع جمهور المستمعين
وركزنا كذلك على الحلول الناجعة التي ذكرها إمام الأنبياء والمرسلين
عسى الله أن ينفع بها إخواننا المسلمين المعاصرين
فينتبهون من نومتهم، ويستيقظون من غفوتهم، وينهضون من كبوتهم
ليتحقق فينا ولنا قول الله عزَّ وجلَّ:
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ
لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا
)
(28-الفتح)
وقد رأينا إتماماً للمنفعة أن نطبعها في كتاب ليعم بها النفع
بعد أن نسخناها على اسطوانة مدمجة بالصوت والصورة
سى دى (CD)
والله أسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم،
ومؤازرة لنبيه الرءوف الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
فوزى محمد أبوزيد
WWW.Fawzyabuzeid.com
-----------------
يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدالعدوى
مديرعام المنتدى
مديرعام المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر   الإثنين سبتمبر 02, 2013 4:50 pm

بارك الله فيك

ورزقك التقوى والإخلاص في القول والعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



مُساهمةموضوع: رد: الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر   السبت سبتمبر 07, 2013 10:51 pm




شكراً شكراً أخى الكريم الأستاذ/ محمد العدوى وجعل الله لنا ولكم والمسلمين أجمعين

النصيب الأوفر والحظ الأعظم من هذا الدعاء الطيب الذي أهديته لنا

جزاك الله عنا خيراً


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



مُساهمةموضوع: رد: الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر   السبت سبتمبر 07, 2013 10:55 pm

تمهيـــــد
-------------
(المعادي – الخميس 18 من ربيع الآخر 1434هـ  28/2/2013م)
------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أفردنا لحضرته، وجمَّل قلوبنا بأنوار الإيمان بشريعته،
وملأ أفئدتنا بالحب الخالص لإمام أهل مودته،
وجعلنا في الدنيا لطاعته موفقينن وللعمل بشرعه على قدر استطاعتنا مُسدَّدين،
ونسأله عزَّ وجلَّ أن يُكمل لنا المنة، وأن يُعظم علينا النعمة،
فيرزقنا كما وعدنا بالتمكين في الأرض، والعلو في الدرجات،
ويجعلنا في الدنيا في عزَّة الله ورسوله، وفي الآخرة في جوار حبيب الله ومصطفاه،
والصلاة والسلام على حبيب القلوب
الذي رزقه مولاه عزَّ وجلَّ القدرة الباهرة على تطهير القلوب، وتزكية النفوس،
سيدنا محمد وآله وصحبه، والناهجين على طريقه، والسائرين على دربه إلى يوم الدين،
وعلينا معهم أجمعين ... آمين آمين يارب العالمين.
إخواني وأحبابي بارك الله عزَّ وجلَّ فيكم أجمعين:

قَدَرُنا أن هذا العصر مليء بالجدال، ومليء بالأفكار، منها الراشدة، ومنها الشاردة،
ولذا ينبغي على كل مسلم أن يُحصِّن نفسه - ويُعطي المناعة لمن حوله -
ضد التيارات الشاردة، والأفكار الواردة
التي تحاول أن تهدم هذا الدين، أو تُشكك في أصوله في كتاب الله،
وفي أقوال رسول الله صلوات ربي وتسليماته عليه.

وستجدون إذا نظرتم بأعين قلوبكم إلى كتاب الله
أن الله عزَّ وجلَّ جهَّزنا بكل عُدَّة نحتاجها في كل مواقفنا في هذه الحياة،
إن كان مع الكافرين، أو المكابرين، أو المجادلين، أو المشركين،
أو أى طائفة تخطر على بالك من طوائف الخلق التي نراها، ونسمع حواراتها،
ونرى على النت وعلى غيره أفكارها وسؤالاتها.
ومن جملة هذه الأمور أنهم يقولون:
إن كلَّ نبيٍّ بعثه الله عزَّ وجلَّ - كما تقولون - بمعجزة تتناسب مع قومه الذين بُعث فيهم،
أو إن شئت قلت: على شاكلة الفن الذي برعوا فيه، 

- فموسى برع قومه في السحر،
فأيَّده الله عزَّ وجلَّ بالعصا التي إذا ألقاها تلقف ما كانوا يأفكون من السحر،

- وعيسى برع قومه في الطب،
فأعطاه الله عزَّ وجلَّ إمكانات - لم تصل إليها قدراتهم المحدودة -
في الشفاء بالأدوية التي استنبطوها في مجال الطب،
فكان يُبرئ الأكمه والأبرص ويُحيي الموتى بإذن الله،
وذلك أمر عجز عنه كل أطباء زمانه، بل ومن بعدهم إلى يوم الدين.
-------------------------------------
يتبع إن شاء الله تعالى ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elkady
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



مُساهمةموضوع: رد: الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر   السبت سبتمبر 07, 2013 11:05 pm

تابع: تمهيـــــد
-------------
معجزة القرآن
--------------
ويقولون: إنكم تقولون .. أن النبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ظهر في العرب
وقد اشتهروا بالفصاحة والبلاغة في النطق والخطابة والكلام، فأعجزهم بالقرآن الذي تنزَّل عليه من مولاه،
ولذلك كان يبلغهم ويختبرهم، فمرة يقول لهم: اءئتوا بسورة مثله،
ومرة يقول لهم: اءئتوا بعشر آيات من مثله، ومرة يقول لهم: اءئتوا بآية واحدة من مثله –
إلحظ معي ما يأتي – لكنكم تقولون:
إنه نبي لآخر الزمان وليس بعده نبي إلى يوم القيامة،
وهذا يقتضي أن يكون له في كل زمان معجزات تؤيده وتدل على نبوته إلى يوم القيامة،
فما هذه المعجزات؟
ويظنون أنهم أتوا في هذا السؤال بقاسمة الظهر!!
مع أن الإجابة يسنطيع أم يجيبها أصغر مسلم من المسلمين -
قد يكون رجلاً أميًّا لا يعلم إلا قدراً قليلاً من آيات كتاب رب العالمين!!!
فالقرآن الكريم معجزة خالدة إلى يوم القيامة،
وفي كل يوم يظهر في إعجازه باب جديد، وفتح جديد يدل على أنه وحده -
من بين ما يُنسب إلى النبيين والمرسلين من الكُتب التي نزلت عليهم -
هو الكتاب الذي حفظه الحميد المجيد عزَّ وجلَّ
والفضل ما يشهد به الأعداء!!!! عالم فرنسي كان جرَّاحاً،
وعندما بدأ التآكل أو شيء من التحلل البسيط في جثة رمسيس الثاني المحنطة في المتحف المصري،
أشار الخبراء الفرنسيون – وهم الذي يهيمنون على الآثار في بلدنا في كل ربوعها –
بضرورة نقل هذا الجثمان إلى باريس لمعالجته،
وكان كبير الجراحين الفرنسيين المشرف على ذلك إسمه (موريس بوكاى)
عندما نظر إلى جثة فرعون – وفرعون قد لا يكون هو رمسيس الثاني
لأن ما قد كتبه المؤرخون بحسب ما وصلوا إليه أن فرعون موسى هو رمسيس الثاني،
وقد يكون غيره، المهم أنه فرعون موسى – عندما رآه وكشف عليه قال:
إن هذه الجثة غرقت في بحر مالح، قالوا: ولِمَ؟
قال: لأن الملح يتخلل كل أجزائها، وملح بحري،
فأخذوه وحلَّلوه، فوجوده من عينة الأملاح الموجودة في البحر الأحمر
فتعجب من ذلك، فقال له أحد المرافقين المصريين:
إن هذه الجثة حفظها الله، ونطق بذلك كتاب الله،
قال: وماذا قال؟ قال: قال الله تعالى:
(فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً)
(92- يونس)
فدُهش الرجل وقال: أقرآنكم بهذه الدقة؟ قال: نعم، وأكثر منها.
وبعد أن انتهى من مهمته، ورجع فرعون موسى إلى مقره بالمتحف المصري،
تفرَّغ الرجل لدراسة الكتب السماوية، من باب الآيات العلمية
وما يطابقها من العلوم العصرية والمستحدثات في العلوم العصرية
وبعد دراسة طويلة درس فيها التوراة، ودرس فيها الإنجيل، ودرس فيها القرآن
كتب خلاصة بحثه في كتاب سمَّاه: (التوراة والإنجيل والقرآن والعلم الحديث)
وقرر بعد أن ذكر الآيات التي ذكرتها التوراة وعدم مطابقتها للعلم،
والآيات العلمية التي ذكرها الإنجيل ومخالفتها لنتائج العلم،
ثم جاء إلى القرآن وقال:
(القرآن هو الكتاب الوحيد الذي لا توجد فيه آية أو بعض آية تخالف ما وصل إليه العلم الحديث
في أى باب من أبواب المعرفة)
وقد أسلم هذا الرجل!!!!!
بِمَ تُسمون ذلك؟
إعجاز ... حجة من الله ....
أن هذا الكتاب مُنزل من عند الله، وأنه وحده المخصوص بقول الله:
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)
(9- الحجر)
فلو كان ما ذُكر في كتب الأولين حقاً من عند الله لما خالف قواعد العلم،
لكن هذا يدل على أنهم حرَّفوه وغيَّروه وبدَّلوه وكتبوه من عند أنفسهم
لكن حجة الله عزَّ وجلَّ على العالمين هي كتاب الله عزَّ وجلَّ!!!!
ابحث في أى علم جدَّ أو سيستجد بالمنهج القرآني الذي يقولون عليه - علمياً - إنه المنهج العلمي،
تجد أن كل آيات القرآن تطابق كل ما أُلهم به الإنسان في أى شأن من الشئون
ليكون بذلك المعجزة الخالدة الباقية إلى يوم القيامة.
-----------------------------
يتبع إن شاء الله تعالى ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخطب الإلهامية العصرية - الأشفية النبوية للعصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: الطريق الى الله-
انتقل الى: