منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول
مناشدة:منتديات إسلامنا نور الهدى تناشد المسئولين بالمحليات والكهرباء وعلى رأسهم السادة المحافظون باصدار تعليماتهم المشددة بإزالة الأشجار المرتفعة والتي تمر وسط افرعها اسلاك اعمدة الكهرباء وقد يتسبب عنها سقوط للاسلاك أو سقوط الاشجار على الاهالى خاصة في القرى والنجوع والعزب ويتم تدارك الأمر الأن في فصل الشتاء مع توقعات سوء الأحوال الجوية
تحية وتقديرمن منتديات اسلامنا نور الهدى لعم ظاظا ويمكن مساعدته ولو بجنيه عن النفر التفاصيل بقسم المنتدي العام
إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى تحذر جميع المواطنين خاصة في الأرياف والقرى والنجوع بتوخي الحذر التام في حالة هطول الأمطار او السيول بعدم الاقتراب من الأعمدة الكهربائية بالشوارع والحواري خوفا من أن يكون بها ماس كهربائي وفي حالة الشك يرجى الابتعاد فورا والاتصال بغرف العمليات المخصصة لهذا الغرض بالأماكن المتوقع بها الماس ومنتديات إسلامنا نور الهدى تتمنى السلامة للجميع
تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب بقسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

شاطر | 
 

 الراعي الشجاع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدوية
عضو سوبر
عضو سوبر



مُساهمةموضوع: الراعي الشجاع   الثلاثاء فبراير 03, 2015 3:22 pm

السلام عليكم احبابي الصغار ورحمة الله وبركاته
قصة الراعي الشجاع

فى المراعى الخضراء كان الرعاة يرعون قطعانهم من الأبقار والأغنام، وكانوا فى أمان من الذئاب بسبب ما عندهم من كلاب قوية شجاعة، إلا أن خطراً جديداً ظهر فى الأفق، لم تكن الكلاب القوية الشجاعة تجدى معه شيئا.


إنه ثوار أسود طليق، لا يعرفون له صاحب، ولا كيف حلّ فى هذه المنطقة. يجيىء فجأة وهو هائج، ويندفع بقوة كأنه خرتيت، فيطعن بقرنيه الفتاكين ما يجده أمامه، فتسبب فى قتل بقرتين وثلاثة خراف، وجرح أحد الرعاة جرحاً بالغا، ودخل بقرنيه وجسمه القوى الثقيل في بيت صغير لأحد الرعاة فهدمه رأسا على عقب.


أصبح هذا الثور بحق مشكلة كبيرة جعلت الرعاة يترحمون على تلك الأيام التى كانت الذئاب فيها هى أعظم ما يهدد قطعانهم.


***


فى يوم من تلك الأيام كان أحد الرعاة يضع على كتفيه شملة حمراء عندما أقبل الثور الهائج فى اندفاعه المجنون ،فأطلق الراعى ساقيه للريح، وتبعثر القطيع، وانطلق الثور فى مطاردة الراعى بلا هواده حتى سقطت الشملة الحمراء عن كتفيه دون أن يدرى لشدة خوفه.


فتوقف الثور فجأة عن مطاردة الراعى وراح ينطح بقرنيه قطعة القماش الحمراء الساقطة على الأرض. فلما رأى الراعى هذا المشهد قال لنفسه:


- إن هذا الثور يكره اللون الأحمر.. لن ألبس أحمراً أبداً ما حييت.


ولما انصرف الثور، التقط شملته الحمراء، وطواها وجعلها تحت ملابسه حتى لا يظهر منها شىء..


فى الليل أخذ الراعى يفكر فى أمر الثور الذى كاد أن يهلك اليوم بين قرنيه وحوافره، وكيف انصرف عنه إلى الشملة الحمراء وراح يُشبعها طعنا بقرنيه.


عرف الراعى من هذه التجربة أن الثور يكره اللون الأحمر، فراح يفكر في طريقة للتخلص من هذا الثور الهائج بمساعدة شملته الحمراء.


بعد يومين كان الراعى قد أعد خطته، وجهز نفسه لمواجهة قد تُريح الراعاة من شّر هذا المعتدى المتهور.


أقبل الثور يهدر وينفخ فى الأرض، فرأى الراعى واقفا أمام شجرة عملاقة يلوح بالشملة الحمراء فى الهواء، فجُن جنونه، وانطلق فى اتجاهه كأنه صخرة تنحدر من مكان مرتفع. فأسرع الراعى ووضع الشملة الحمراء على جزع الشجرة الضخم، فدخل الثور فيه بقرنيه بقوة اندفاع هائلة، فتحطما، وسقط الثور على الأرض فى إعياء شديد.


وهرع الرعاة لمشاهدة عدوهم وهو عاجز عن الحركة، فقرروا أن يذبحوه ويطبخوا لحمه ويأكلوه فى احتفال كبير يدعون له الرعاة من المراعى المحيطة بهم.


وقبل أن يذبحه واحد منهم، قال للثور كلمة أخيرة:


- الله أعطاك قوة وجرؤة استخدمتهما فى إيذاء جيرانك والاعتداء عليهم.. لو أنك استخدمتهما فى غير ذلك لكان مصيرك غير هذا. بسم الله. الله اكبر.


وذُبح الثور، وأشعلت النيران تحت أوانى الطهى، وأصبح من كان وهو حى سببا فى الخوف والألم لجيرانه، الآن وهو مذبوح، سببا فى الفرح والسرور.

_________________
التوقيــــــــــــــــــــــــــــــــع


كان بكر بن عبد الله المزني رحمه الله :
إذا رأى شيخا قال هذا خير منى
عَبَدَ الله قبلي
وإذا رأى شابا قال هذا خير منى ارتكبت من الذنوب أكثر مما ارتكب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الراعي الشجاع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: المنتديات الاجتماعية :: نادى الطفل المسلم-
انتقل الى: