منتديات إسلامنا نور الهدى

منتديات إسلامنا نور الهدى

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ
 
الرئيسيةمنتديات اسلامناالتسجيلدخول

برقية مواساة من منتديات إسلامنا نور الهدى إلى عائلة آل عبيد ببني عدي - التفاصيل بقسم مشاطرة أهالي بني عدي بالمنتدى -مع خالص المواساة من  محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام




برقية تهنئة من منتديات إسلامنا نور الهدى إلى عائلتي الشقيري وحنة ببني عدي - التفاصيل بقسم أفراح أهالي بني عدي بالمنتدى -مع خالص التهاني القلبية من  محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام



برقية تهنئة من منتديات إسلامنا نور الهدى إلى عائلتي الشقيري والعسيلي ببني عدي - التفاصيل بقسم أفراح أهالي بني عدي بالمنتدى -مع خالص التهاني القلبية من  محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام




نــداء عاجل من يتعرف على صاحب هذه الصورة - التفاصيل بقسم المنتدي العام بالمنتدى - محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام


نــداء عاجل –عـم قاسم يبحث عن عائلته -التفاصيل بقسم المنتدي العام بالمنتدى - محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام



نــداء عاجل من يتعرف على صاحب هذه الصورة -التفاصيل بقسم المنتدي العام بالمنتدى - محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام




عاجل تحذير هام التفاصيل بقسم الصحة بالمنتدى - محمد العدوى المدير العام والهواري المراقب العام

تٌعلن إدارة منتديات إسلامنا نور الهدى عن طلب مشرفين ومشرفات لجميع الأقسام بالمنتدى المراسلة من خلال الرسائل الخاصة أو التقدم بطلب فى قسم طلبات الإشراف .. مع تحيات .. الإدارة

يمكنكم معرفة أحوال الطقس اليومية خرائط الطقس- التنبؤات الجوية وخلافــه يوميا – وذلك بالمنتدى العام بالمنتدى - مع تحيات محمد العدوي المدير العام والهواري المراقب العام

 | 
 

 عروس الطرق الصوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الباسل
عضو نشط
عضو نشط



مُساهمةموضوع: عروس الطرق الصوفية   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 1:11 am



الحمد لله رب العالمين والصلاة
والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
أجمعين


الى روح سيدي النبي وآل بيت سيدي النبي و سيدتي البتول عليها
السلام

وأبناء سيدتي البتول عليهم
السلام

وسيدي الخضر عليه السلام وشيخي وسيدي الباسل رضي الله عنه وأهل الله
أجمعين لهم منا ثواب الفاتحة



تمهيــــــــــــــــــــــــد
الحمد لله الذي بكرمه
تتم المكرمات،وبرحمته التي كتبها على نفسه تتنعم المخلوقات، وبفضله وجوده يتذوق
حلاوة الإيمان المؤمنون والمؤمنات، ومن بحر نوره تستقي قلوب العارفين بالله
والعارفات، ونشهد ويشهد معنا الموحّدون أن لا إله إلا الله وأن سيدنا ونبينا
وحبيبنا وقرة أعيننا وثمرة فؤادنا ومهجة أرواحنا وعلة وجودنا سيدنا وحبيبنا رسول
الله محمد بن عبد الله،أبا القاسم، من أرسله الله تعالى رحمة للعالمين، كيف لا!
وشاءت المشيئة الإلهية بمبعثه العظيم بذروة زمان الجهل، فنوّر بأنواره القدسية
قلوبا عطشى وأرواحا حيارى،إذ أخرجهم من غياهب الظلم والظلمات إلى بحر الأمان، صلى
الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين وتابعيهم إلى يوم
الدين
.

وبعد...

قال الله عز وجل في محكم تنزيله العزيز: { لَقَدْ مَنَّ
اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولا مِنْ أَنْفُسِهِمْ
يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِه ِوَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ
وَالْحِكْمَةَ وإن كانوا مِن قبلُ لَفِي ضلالٍ مُبين} آل عمران/١٦٤وقال تعالى:{
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَت ْلِلنَّاسِ تَأمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ
وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ } آل عمران/١١۰،انطلاقاً من هذه الآيات الكريمة تتجلى
أمامنا عظمة الله عز وجل ورحمة الله عز وجل بالبشرية، إذ بعث إليهم سيّد الأولين
والآخرين ليخرجهم من ظلمات أنفسهم إلى رحمة ربالعالمين، وليصحح مسار حياتهم التي
يحيونها فيما بينهم ليُرفع بذلك الظلم المتجسدفي صور وأد البنات، وأكل الربا
واستضعاف المستضعفين، وليكرمهم بتعاليم هذا الدين العظيم ليفيض عليهم من رحمات
خالقهم، وليتم نعمته على المؤمنين وينتقي منهم قلوباخالصة مخلصة لربها، تتنور بنور
الرسول الأعظم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم،ليسلك بها مسارا نورانياً عظيما
لتصل إلى ربها ويباهي بها الملائكة، وتمت إرادة الله عز وجل بالفعل بذلك الزمان
العظيم فخرج للدنيا من مدرسة سيدنا محمد صلى اللهعليه وسلم أسيادنا العظام، أصحاب
القدر العلي أبا بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله تعالى عنهم أجمعين، وتربى على
أيديهم وسلك طريقهم أناس عظام أصحاب قلوب ملأى بحب الله عز وجل والرسول عليه الصلاة
والسلام، أمثال أسيادنا "الحسن البصري وسيدناالجنيد و أويس القرني" رضي الله تعالى
عنهم، ولأن إرادة الله عز وجل اقتضت أن يبقىنور الرسول صلى الله عليه وعلى آله
وصحبه وسلم دائما سرمدا أبدا في هذه الدنيا ساريا في هذه الأمة فقد تمت إرادة الله
تعالى أن يتابع ويسلك نهج الأنبياء { الأولياء} أصحاب القلوب المستخلصة من الله
تعالى ولله تعالى، قلوب تربت على أيدي الرسول الأعظم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه
وسلم، حتى أصبحت صورة ثانية للرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ولأن كرم
الله عز وجل عظيم فقد قدر الله الكريم أن لا يخلو زمان من هؤلاء الأولياء الملقى
على عاتقهم نشر دين الله عز وجل وإصلاح أمرهذه الأمة
المحمدية
.
وصل اللهم بعظمة وكمال ذاتك على عظمة وكمال ذات
سيدنامحمد ظاهرا وباطنا وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه وسلم تسليما
كثيرا

وسبحان
ربك رب العزة عما يصفون

وسلام على المرسلين
الحمدلله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الباسل
عضو نشط
عضو نشط



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 1:18 am


الحمد لله رب العالمين والصلاة
والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
أجمعين

الى روح سيدي النبي وآل بيت سيدي النبي و سيدتي البتول عليها
السلام وأبناء سيدتي البتول عليهم
السلام وسيدي الخضر عليه السلام وشيخي وسيدي الباسل رضي الله عنه وأهل الله
أجمعين لهم منا ثواب الفاتحة


الحمد
لله خَلَقَ وصوّر وأبدع فأبهر قرّب من أقبل وأبعد من أدبر والصلاة والسلام على طه
خير البشر أفضل من أنذر وبشّر وعلى آله الأطهار الدرر وصحبه الكرام ذوي الفضل
المعتبر.


التعريف بشيخ
الطريقة النورانية المحمدية الربانية
الإلهية

رضي الله تعالى عنه




[b]الاســــــــــــم: محمد حسن جميل مطلق أحمد الخطيب الريماوي


تاريخ الميلاد: ٨ من ذي القعدة عام ١٣٦٨هـ الموافق ١ / ۹ / ١۹٤۹ م

مكان الميـلاد: بيت ريما – فلسطين

سيــــرته

رضي الله تعالى عنه

قال تعالى: { وَكانَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكَ عَظِيمَاً}

نشأ
رضي الله تعالى عنه في أحدى قرى فلسطين ( أرض الإسراء والمعراج)، نشأته
الدينية شهدت تميزا واضحا، فقد كان تواقا لأن يكون من الأوائل في كل ميدان
من ميادين هذه الحياة، وأحب دوما أن يكون من أقرب المقربين إلى الله عز
وجل، عُرف بالهمة العالية والتسامح الشديد. في عام ١۹٨٤م وحتى عام ١۹۹٦م
كان برفقة الحاج عبد الله الحويطي رحمه الله تعالى وهو أحد جهابذة العبادة
والزهد، فارس عبادة لم يفتر ولم يمل، وكان له قول مشهور:"لو علمت أن هناك
رجلا على سطح الأرض يعبد أكثر مني لجنّ جنوني و لتنافست معه حتى أسبقه".


فكان
رضوان الله تعالى عليه صورة للحاج عبد الله الحويطي في العبادة والزهد حتى
توفاه الله تعالى عن عمر يناهز٨۰ عاماً، وبعد ذلك منّ الله عز وجل عليه
بصحبة رجال أفاضل تعلم منهم الأدب والطاعة والمحبة والتعظيم لأهل الله عز
وجل ولإمام الكل سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم،
والذل والافتقار والانكسار لله سبحانه وتعالى من حيث الظاهر فقط (تربية
ظاهرية).


يحكي
الشيخ محمد حسن عن شيخه رضوان الله تعالى عليه الشيخ باسل أنه حين التقاه
كان شابا ملفتا للنظر، وكان مقارنة بالشيخ محمد حسن أعلى منه همّة وأتقى
منه، و وجد أن ما جمعه من علوم أهل الله عز وجل خلال رحلته الطويلة في
الدين كان عند الشيخ باسل رضي الله تعالى عنه وأرضاه، بل وفوق ذلك كان
يفسر له أقوال القوم أهل الله عز وجل، كان همه مميز وعال جدا وهو محبة
الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا،
والدنيا عنده غير مذكورة على الإطلاق. رآه مشغوفا بحب ذكر الله تعالى.


يقول
الشيخ محمد حسن رضي الله تعالى عنه فيما يرويه عن شيخه رضوان الله تعالى
عليه: " لم يكن التقائي بالشيخ العظيم رضي الله تعالى عنه بالشيء العادي،
بل فيه السر العظيم الذي به أرادني الله عز وجل أن أكون صورة للشيخ
العظيم، فقد جاءني ليحققني بكل ما منّ الله علي به من مبشرات قبل لقائي به
عليه سلام الله ورضوانه" وكان من علامات ذلك أن الشيخ محمد حسن جبله الله
تعالى عل الهمة العالية، وعلى تسخيره كل ما له وفيه ومعه لله سبحانه
وتعالى، جبل على الشوق الشديد والتلهف إلى التحلي بصفات القوم أهل الله عز
وجل من علو في التقوى وفي المعرفة والعلم وفي الأدب والطاعة، اتصف بالصدق
في طلب الله تعالى، جبله المولى جل وعلى على المحبة والرحمة بجميع الخلق.
جاد الله تعالى عليه بأن خلقّه وحققّه شيخنا ومولانا الحبيب بالعلم بالله
تعالى وعلم "الحقيقة المحمدية" وما سواها من العلوم اللدنية العالية
المندرجة تحتها أو منها. فلله الحمد دائما أبدا.


وصل اللهم بعظمة وكمال ذاتك على عظمة وكمال ذات سيدنا محمد ظاهرا وباطنا وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه وسلم تسليما كثيرا

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الباسل
عضو نشط
عضو نشط



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 1:21 am


كلمة لسيدي الفقير إلى الله تعالى
الشيخ باسل صالح جرار
رضي الله تعالى عنه

الشيخ المؤسس للطريقة

في التعريف بالطريقة النورانية
المحمدية الربانية الإلهية


الحمد
لله الذي منّ على هذا الزمان بظهور طريقة هي بحر العرفان، محيط المعرفة بالله عز
وجل وبالنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، فإنّ ظهور هذه الطريقة في هذا
الزمان لهو المنّة الكبرى من الله عز وجل والهديّة العظمى، وهي "الطريقة النوار نية
المحمّديّة الرّبّانيّة الإلهيّة" هي طريقة من اسمها يُستدل على علوّ شأنها، وتدل
على عظمتها وقدْرها عند لله عز وجل.

في الطريقة النورانية مَن لم يكن في
قلبه وروحه نور لا يمكن أن يدخل حضرة الله عز وجل حتى يُتمّ الله عز وجل عليه
بتشبهه بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم حساً ومعنىً، يجب أن يدخل في
نورانيته، فإن دخلت في نورانيته فُتـِحَ لك باب الحضرة عليه حتى يجمعك الله عز وجل
به ويحققك من أنواره وأسراره، ويقدمك إلى ربك هدية من النبي صلى الله عليه وعلى آله
وصحبه وسلم، حتى يميزك الله عز وجل بالأسرار الإلهية فيجتبيك ويصطفيك ويجعلك من
خواص عباده ومن أهل اختصاصه، من الذين اختصهم الله عز وجل لمحبته وجعلهم أهلاً
لحضرته " ندماء النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم".


إن هذه الطريقة
الشريفة العالية الطاهرة الزكية استمدت نورانيتها من خير الأنام، و استمدت طريقتها
من النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، تزكـّـت بتزكيته وعلت بعلوّه صلى الله
عليه وعلى آله وصحبه وسلم. أورادها من بحر أسراره، فيوضاتها من بحر أنواره صلى الله
عليه وعلى آله وصحبه وسلم. هذه الطريقة التي تجعل المريد فيها شبيهاً بالنبي صلى
الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لأنها تخلــّـق المريد بأخلاق النبي صلى الله عليه
وعلى آله وصحبه وسلم، لأن علومها من علم الله عز وجل، ومن فيض الله عز وجل عليها
أنها تصنع الإنسان كما يريد ربّ الإنسان، كما صُنـِعَ الإنسان الأول وهو الإنسان
الكامل سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.


ومن مهام هذه
الطريقة العلية الزكية أمرين رئيسيين:

الأمر الأول: تصحيح مسار أهل التصوف
لما حصل عند بعضهم من زيغ وضلال، وردّهم إلى الكتاب والسنة و على التصوّف الحق
المحرَّر العلمي على ضوء آيات الله الحكيم وكلمات نبيه الكريم صلى الله عليه وعلى
آله وصحبه وسلم.

الأمر الثاني: تصحيح مسار المسلمين وردّهم إلى دينهم رداً
جميلاً، إذ لا يصلح حال هذه الأمة في هذا الزمان إلا بما صَلــحَ به أوّلها، وكيف
صلح؟ لقد صلح بحال النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم حساً ومعنىً، قولا
وفعلاً، ظاهراً وباطناً، ولذلك ترى الصحابي منهم رضي الله تعالى عنهم إذا سمع قول
النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لا يغيب عنه شخص النبي صلى الله عليه وعلى
آله وصحبه وسلم سواء كان موجوداً عنده أو غائباً عنه، لأنه علم أن الاسم لا يفارق
المسمَّى فإذا ذكر عنده الاسم اجتمع بالمسمَّى إمّا ظاهراً أو باطناً، فلو فارق
الاسم المسمّى لما كان به تسمَّى.

فهذه الطريقة الشريفة التي منَّ الله
سبحانه وتعالى بها على أهل هذا الزمان لهي طريقة عليّة عظيمة، أراد الله سبحانه
وتعالى ظهورها بعلمه وقدرته وإرادته لردّ المسلمين إليه وأيضاً لكي يُختـَبَر
الصادقين والمخلصين في هذا الزمان من المنافقين وغير المخلصين.

فإن هذه
الطريقة هي التي تصنع من المسلمين عباداً ورجالاً وأبطالاً وأمثالاً لأنها تجعل روح
المريد منطلقة سارحة في عوالم الملكوت والجبروت وهذا بحبه سبحانه وتعالى.

لا يستطيع الإنسان الدخول في هذه الطريقة الشريفة إلا بشروط معيّنة:


* أن لا يُدخلك فيها إلا النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أو أحد
الصحابة الأكابر أو آل بيته الأعاظم رضي الله تعالى عنهم.


* أو رؤيا من
النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يراها غيرك يوصيه لك بالدخول بها.


* أو من شيخ هذه الطريقة يُدخلك بها.

والمعنى أنك لا تدخل بها إلا
بإشارة واضحة من الله عز وجل لتكون تثبيتاً لك ويقيناً لقلبك وطمأنينة لك في هذه
الطريق حتى لا ترتد عنها.

هذه الطريق عظيمة بعظمة صاحبها التي منه اُخِذَت
وهو النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، تعاظمت بعظمته، وتجللت بجلاله،
وتجمّلت بجماله، وارتفعت برفعته، واعتلت بعليائه وبعلوّه صلى الله عليه وعلى آله
وصحبه وسلم.

هذه الطريقة في هذا الزمان هي التي أراد الله سبحانه وتعالى من
فوق عرشه ظهورها لمنفعة الخلق عامة، فهي رحمة للمسلمين.

ليفرح المسلمون في
هذا الزمان، ولتتراقص الأرواح والأشباح حباً وشوقاً إلى الله عز وجل ورسوله صلى
الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بوجود هذه الطريقة التي يتمثل فيها روحانية الرسول
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وبفضل الله تعالى وعظمته إنها تصنع قلوب
أصحابها كما يريد الله عز وجل والرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وتجعل من
تلك القلوب أوعية وحضرة يتم فيها إلقاء الواردات الإلهية العظيمة، وعطايا الله عز
وجل الجسيمة التي ليس لها حد بإذن الله تبارك وتعالى.


وصل اللهم بعظمة
وكمال ذاتك على عظمة وكمال ذات سيدنا محمد ظاهرا وباطنا وعلى آله وصحبه ووراثه
ونوابه وسلم تسليما كثيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الباسل
عضو نشط
عضو نشط



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 1:23 am


[b]الحمد لله المنزه عن كل شيء وعـَزّت معرفته فلا يُدرك بالمعقول، والصلاة والسلام
على سيدنا أحمد محمد المحمود النبي العبد الرسول، إسراء القبول، ومعراج الوصول،
وغاية المأمول، صلوات ربـّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه مفاتيح
الوصول...
[/b]

[b]وبعد... [/b]
[b]السلام عليكم ورحمة الله تعالى العظيم الكريم الحكيم
العدل وبركاته...
[/b]


[b]كلمة
لسيدي الفقير إلى الله تعالى
[/b]

[b]الشيخ باسل صالح جرار[/b]
[b]رضي الله تعالى عنه
[/b]

[b]الشيخ المؤسس للطريقة[/b]
[b]في شرح
معنى اسم الطريقة
[/b]


[b]يقول
الله سبحانه وتعالى:{لَقَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ }
المائدة/١٥، ويقول أيضاً
[/b]

[b]سبحانه وتعالى: { وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي
بِهِ فِي النـَّاسِ}الأنعام/١٢٢
[/b]

[b]أحبة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
إن هذا الاسم العظيم جاء بفضل الله سبحانه وتعالى جامعا ً للفروع والأصول ولكل
مقامات الوصول، فإن المتأمل في هذا الاسم يجد كل شيء مطوياً فيه وخارجاً منه، وعلى
هذا قامت الأشياء الكلية والجزئية، فإنه ليس هناك إلا خالق ومخلوق ورب ومربوب، ولو
نظرت إلى هذا الاسم لوجدت أنه بهذه الطريقة يوحّد المخلوق الخالق بالطريقة التي
يحبها الله سبحانه وتعالى، ويكون توحيداً مبنياً على معرفة بالله سبحانه وتعالى
معرفة عظيمة لكي يتمكن من التوحيد المرضي عنه من الله سبحانه وتعالى ورسوله الأكرم
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. واعلم أنه بعين الحقيقة خــُلـِق كل شيء من نور
ثم شاء الله سبحانه وتعالى أن يتشكـّـل هذا النور على الشكل الذي أراده الحق جل
جلاله، فإن الله سبحانه وتعالى وصف النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
"بالنور"بصريح العبارة لأنه حقيقة نور بكل ما تحوي الكلمة من معنى كما قال
الشاعر:
[/b]


[b]إن النبي لنور يُستضاء بـــــه [/b]
[b]مهند من سيوف الحق
مسلــــــــــــول
[/b]


[b]وعندما يقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
عندما سئل عن الله في المعراج قال: (كان حجابه النور). قل لي بربك هل يحجب النور
الله سبحانه وتعالى أم أنه شيء فوق مستوى العقل البشري لإدراكه؟ هل يحجب الخالق
مخلوقاً؟ فإن كل ما عدا الخالق مخلوق ولكن تختلف طريقة الخلق وهذا راجع لله سبحانه
وتعالى في كيفية خلق الأشياء كما هو في علمه عز وجل، ومن هنا نقول أنه لا يمكن فهم
الأشياء مهما كانت هذه الأشياء سواء كانت واضحة أو غير واضحة إلا بالنور. إذا منّ
الله سبحانه وتعالى عليك بالنور ستفهم الأشياء بهذا النور لأن الله عز وجل يقول في
كتابه العزيز:{وَمَن لمَ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نوراً فمَا لَهُ مِن نُورٍ }
النور/٤۰، فإذا كانت الأشياء قامت بالنور فكيف ستفهمها إن لم ترجع إلى أصلها
وحقيقتها وهي النور؟؟؟ فكر معي بهذا بارك الله تعالى فيك فعندما تسمع كلام الله
سبحانه وتعالى يقول: { اللهُُ نُورُ السّمَاواتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُوِرِه
كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْباحٌ المِصْبَاحُ في زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كأنّها
كَوْكَبٌ دَرِّيَُ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيّةٍ
ولا غَرْبِيّةٍ يَكَادُ زَيْتُها يُضِيءُ وَلو لم تَمْسَسْهُ نارٌ نورٌ على نورٍ
يَهْدِي اللهُ لِنُورهِ ِمَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللهُ الأمثالَ للناسِ لعلهم
واللهُ بكُلِّ شَيْ ءٍ عليمٌ } النور/٣٥، فعندما تقرأ: { اللهُُ نُورُ السّمَاواتِ
وَالأرْضِ } ماذا تفهم؟ ألا تفهم أن السماوات والأرض قامت وخــُلِقت بالنور؟! كما
أنه سبحانه وتعالى منوِّر السماوات والأرض فالله عز وجل يقول: { وَأشْرَقَتِ
الأَرْضُ بِنُورِ رَبّها} الزمر/٦۹،
[/b]

[b]نعم أحبة النبي صلى الله عليه وعلى آله
وصحبه وسلم أشرقت وتشرّفت بنور ربها سبحانه و تعالى. وماذا تفهم من دعاء النبي صلى
الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عندما يقول: ( اللهم اجعل في قلبي نورا وفي لساني
نورا وفي بصري نورا وفي سمعي نورا وعن يميني نورا وعن يساري نورا ومن فوقي نورا ومن
تحتي نورا ومن أمامي نورا ومن خلفي نورا واجعل لي في نفسي نورا وأعظم لي نورا)
[/b]

[b]نعم هذا قمة الكمال، وكذلك دعوة لكي يدعو الإنسان أن يرجع إلى أصله الذي خلقه
الله سبحانه وتعالى عليه، فعندما تسمع اسم الطريقة تبدأ بـ "النورانية" فهذا هو قمة
الكمال. كيف ستدخل على الله عز وجل دون أن يجلــّـلك بالنور وتكون نوراً؟ لا يمكن
أن يكون ذلك إطلاقاً فإنه إذا ما تنوّر قلبك لا يمكن أن تدخل حضرة ربك سبحانه
وتعالى كن على يقين من هذا. ومن ينوّرك بهذا؟؟ الولي العارف بالله سبحانه وتعالى
فهو يكون بمثابة البحر النورانيّ الذي يُدخل أولاده فيه كي يخرجوا إلى شط وساحة
وحضرة النبي المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم مكلــّـلين بالنور للقاء
النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ذاك الجناب العالي فشبيه الشيء منجذب
إليه، كيف ستنال الخير من النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إن لم تكن على
مثله من النور كي تنجذب إليه؟؟ فهو مركز النور الأكمل الذي يمدك به بواسطة شيخك…
باب حضرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لك. فلو أنك قرأت اسم الطريقة من
نهايتها لكانت "الإلهية الربانية المحمدية النورانية" بدأت بما ختمت، انظر إلى عظمة
هذا الاسم الذي منّ الله سبحانه وتعالى على هذه الطريقة بالتـّـسمية به. فمن هذا
الاسم تستدلّ على عظمة هذه الطريقة وعلوّ شأنها، فإن هذه الطريقة هي التي تـُحقق
الإنسان بكمالاته وتــُحققه بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم حسا ًومعنىً،
فإن هذه الطريقة بالله عز وجل وبالنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وبالشيخ
رضي الله عنه تجمع كل مقامات الوصول التي يمكن لأيِّ إنسان أن يحصل عليها ويصل
إليها، لأنها جمعت كل الأصول التي يجب على السالك أن يتأصّـل بها كي تتأصّـل به، كي
يحصل على كل مقام عليّ وحال سنيّ، فإن هذا الاسم يكمن فيه التنزيه لله سبحانه
وتعالى، فمن فكر وتأمّل بهذا الاسم يجد فيه عظمة ليس فوقها عظمة، فإنها الطريقة
الجامعة لكل المقامات والأحوال والمعارف، وفيها قمة التحقــّـق والتخلــّـق بالنبي
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم حسا ًومعنىً ظاهرا ًوباطنا ًبداية ونهاية أولا
ًوآخرا ً، وهذا هو الكمال الذي لا يضاهيه كمال، وهذا هو الحال الذي ليس أعظم منه
حال،،، أن تتحقق وتتخلق بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وتأخذ حاله، هذا
المنّ الأعظم والعطاء الأفخم، فإنها نورانية بالشيخ محمدية المدد والتحقيق والتخليق
حتى تدخل على حضرات الرب الرحيم والإله العظيم، فإن كنز الحقيقة كله ينطوي تحت هذا
الاسم العظيم، وإن من العظمة المطوية تحت هذا الاسم أن يحلـِّـيك ويُدخلك على عالم
التشريف زيادة على عالم التكليف، ومقام التشريف هذا هو أعظم مقام. فعندما تقول
{الحمد لله رب العالمين} تجد كلمة الله ورب والعالمين فكيف ستنال العالمين؟ كيف
ستنال هذه المقامات إلا بــ { اهدنا الصراط المستقيم}وهو النبي صلى الله عليه وعلى
آله وصحبه وسلم ،{ صراط الذين أنعمت عليهم } هم الذين تحققوا وتخلـّـقوا به فأصبحوا
نوراً به رضي الله تعالى عنهم، أنعم عليهم بالنور الأعظم فكانوا نوراً على نور.
[/b]

[b]أسال الله العظيم أن يمنّ بفهم معاني هذا الاسم العظيم على أمة النبي صلى الله
عليه وعلى آله وصحبه وسلم. فما هو إلا سلسلة نور ممن هم قبله فالخير لا ينقطع لا في
زمان ولا في مكان ولكن نقول إن أهل التصوف الصادقين هم بمثابة الظلة الواقية لهذه
الأمة فإن صلحت هذه الظلة سيصلح من تحتها. وإننا ندعوا جميع مشايخ الطرق الصوفية
إلى نشر علوم القوم ونشر علم التربية والتزكية والسلوك والحال الصادق مع الله
سبحانه وتعالى ومع رسوله الأكرم صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم على هذه الأمة
المحمدية لكي يكون لها نصيب في كل خير ولكي يرتقوا بأبناء هذه الأمة إلى المقامات
التي أعدها الله لهم.
[/b]

[b][/b]
[b]وصل اللهم بعظمة وكمال ذاتك على عظمة وكمال ذات سيدنا
محمد ظاهرا وباطنا وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه وسلم تسليما كثيرا
[/b]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدالعدوى
مديرعام المنتدى
مديرعام المنتدى



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   الخميس ديسمبر 03, 2009 1:53 am

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الباسل
عضو نشط
عضو نشط



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   السبت ديسمبر 05, 2009 9:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد
لله المنزه عن كل شيء وعـَزّت معرفته فلا يُدرك بالمعقول، والصلاة والسلام
على سيدنا أحمد محمد المحمود النبي العبد الرسول، إسراء القبول، ومعراج
الوصول، وغاية المأمول، صلوات ربـّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ووراثه
ونوابه مفاتيح الوصول

بل أنتم بارك الله فيكم سيدي محمد العدوي وجزاكم الله خيراً على ما تقدموه
مروركم سيدي الكريم أسعدني
اللهم إجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورا العدوية
عضو سوبر
عضو سوبر



مُساهمةموضوع: رد: عروس الطرق الصوفية   السبت أغسطس 25, 2012 7:52 am


بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً
اللهم إجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عروس الطرق الصوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» دورة الطرق والأساليب الحديثة لإعداد خطط وبرامج التسويق والبيع (protic for training )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إسلامنا نور الهدى :: الطريق الى الله-